حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

خرج زيد بن حارثة إلى مكة ، فقدم ببنت حمزة بن عبد المطلب ، فقال جعفر بن أبي طالب : أنا آخذها وأنا أحق بها بنت عمي وعندي خالتها ، وإنما الخالة أم وهي أحق وقال علي : بل أنا أحق بها هي ابنة عمي وعندي بنت رسول الله وهي أحق بها ، فإني أرفع صوتي ليسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم حجتي قبل أن يخرج ، وقال زيد : أنا أحق بها خرجت إليها وسافرت وجئت بها فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : ما شأنكم ؟ قال علي : بنت عمي وأنا أحق بها وعندي ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فتكون معها أحق بها من غيرها ، قال جعفر : أنا أحق بها يا رسول الله ابنة عمي وعندي خالتها والخالة أم وهي أحق بها من غيرها ، وقال زيد : بل أنا أحق بها يا رسول الله أنا خرجت إليها وتجشمت السفر وأنفقت فأنا أحق بها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : سأقضي بينكم في هذا وفي غيره قال علي : فلما قال في غيره قلت : نزل القرآن في رفعنا أصواتنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أما أنت يا زيد بن حارثة فمولاي ومولاهما قال : قد رضيت يا رسول الله ، قال : وأما أنت يا جعفر فأشبهت خلقي وخلقي وأنت من شجرتي التي خلقت منها قال : رضيت يا رسول الله ، قال : وأما أنت يا علي فصفيي وأميني قال يزيد : فذكرت ذلك لعبد الله بن حسن ، فقال إنه قال : أنت مني وأنا منك ، قال : رضيت يا رسول الله ، قال : وأما الجارية فقد قضيت بها لجعفر تكون مع خالتها والخالة أم قالوا : سلمنا يا رسول الله

معلومات الحديث

رواه علي بن أبي طالب ، نقله البوصيري في إتحاف الخيرة المهرة وحكم عنه بأنه : إسناده فيه مقال