حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

جلد عياض بن غنم صاحب دارا حين فتحت فأغلظ له هشام بن حكيم القول حتى غضب عياض ثم مكث ليالي فأتاه هشام بن حكيم فاعتذر إليه ثم قال هشام ألم تسمع بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم إن من أشد الناس عذابا أشدهم عذابا في الدنيا للناس فقال عياض بن غنم يا هشام بن حكيم قد سمعنا ما سمعنا ورأينا ما رأيت أو لم تسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من أراد أن ينصح لذي سلطان بأمر فلا يبد له علانية ولكن ليأخذه بيده فيخلو به فإن قبل منه فذاك وإلا كان قد أدى الذي عليه وإنك أنت يا هشام لأنت الجريء إذ تجترئ على سلطان الله فهلا خشيت أن يقتلك السلطان فتكون قتيل سلطان الله

معلومات الحديث

رواه هشام بن حكيم و عياض بن غنم ، نقله الهيثمي في مجمع الزوائد وحكم عنه بأنه : رجاله ثقات إلا أني لم أجد لشريح من عياض وهشام سماعا وإن كان تابعيا