حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أن أناسا من الأنصار قالوا لرسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، حين أفاء الله على رسوله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم من أموال هوازن ما أفاء، فطفق يعطي رجالا من قريش المائة من الإبل، فقالوا : يغفر الله لرسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، يعطي قريشا ويدعنا، وسيوفنا تقطر من دمائهم . قال أنس : فحدث رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بمقالتْهم، فأرسل إلى الأنصار فجمعهم في قبة من أدم، ولم يدع معهم أحدًا غيرهم، فلما اجتمعوا جاءهم رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال : ما كان حديث بلغني عنكم . قال له فقهاؤهم : أما ذوو آرائنا يا رسول فلم يقولوا شيئا، وأما أناس منا حديثة أسنانهم، فقالوا : يغفر الله لرسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، يعطي قريشا، ويترك الأنصار، وسيوفنا تقطر من دمائهم . فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : إني لأعطي رجالا حديث عهدهم بكفر، أما ترضون أن يذهب الناس بالأموال، وترجعوا إلى رحالكم برسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فوالله ما تنقُلْبون به خير مما ينقُلْبون به . قالوا : بلى يا رسولَ اللهِ رضينا، فقال لهم : إنكم سترون بعدي أثرة شديدة فاصبروا حتى تلقوا الله تعالى ورسوله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم على الحوض . قال أنس : فلم نصبر .

معلومات الحديث

رواه أنس بن مالك ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح]