حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كثُر على ماريةَ أمِّ إبراهيمَ بنِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في قبطيٍّ – ابنِ عمٍّ لها - كان يزورُها ويختلفُ إليها ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لي : خُذْ هذا السَّيفَ فانطلِقْ إليه, فإن وجدتَه عندها فاقتُلْه ، فقلتُ : يا رسولَ اللهِ ! أكونُ في أمرِك إذ أرسلتني كالسِّكَّةِ المُحماةِ, لا يثنيني شيءٌ حتَّى أمضيَ لما أرسلتني به, أو الشَّاهدُ يرَى ما لا يرَى الغائبُ ، قال : بل الشَّاهدُ يرَى ما لا يرَى الغائبُ ، فأقبلتُ متوشِّحًا السَّيفَ فوجدتُه عندها ، فاخترطتُ السَّيفَ ، فلمَّا أقبلتُ نحوَه عرف أنِّي أريدُه ، فأتَى نخلةً فرقَى فيها ثمَّ رمَى بنفسِه على قفاه, وشغَر برِجلَيْه، فإذا هو أجبُّ أمسحُ ما له ما للرِّجالِ قليلٌ ولا كثيرٌ ، فأغمدتُ سيفي ثمَّ أتيتُ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فأخبرتُه ، فقال : الحمدُ للهِ الَّذي يصرِفُ عنَّا أهلَ البيتِ

معلومات الحديث

رواه علي بن أبي طالب ، نقله أبو نعيم في حلية الأولياء وحكم عنه بأنه : غريب لا يعرف مسندا بهذا السياق إلا من حديث محمد بن إسحاق