حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

إني لقائم أنتظر أمتي يعبرون الصراط , إذ جاءني عيسى بن مريم , فقال : يا محمد هذه الأنبياء قد جاءتك يسألونك أن يجتمعوا إليك , فتدعوا الله أن يفرق بين جمع الأمم إلى حيث يشاء لغم ما هم فيه , فالخلق ملجمون في العرق , فأما المؤمن فهو عليه كالزكمة , وأما الكافر فيتغشاه الموت , قال : انتظر حتى أرجع إليك , فذهب نبي الله _ صلى الله عليه وسلم _ فقام تحت العرش , فلقي ما لم يلق ملك مصطفى , ولا نبي مرسل , قال : فأوحى الله إلى جبريل أن اذهب إلى محمد , فقل له ارفع رأسك وسل تعطه , واشفع تشفع , فشفعت في أمتي إلى أن أخرج من كل تسعة وتسعين إنسانا واحدا , قال : فما زلت أتردد على ربي فلا أقوم مقاما إلا شفعت , حتى أعطاني من ذلك أن قال : يا محمد أدخل من أمتك من خلق الله من شهد أن لا إله إلا الله ومات على ذلك

معلومات الحديث

رواه أنس بن مالك ، نقله ابن خزيمة في التوحيد وحكم عنه بأنه : [أشار في المقدمة أنه صح وثبت بالإسناد الثابت الصحيح]