حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

إنَّما نزلت هذه الآيةُ فينا معشرَ الأنصارِ لمَّا أعزَّ اللهُ الإسلامَ وكثُر ناصروه فقال بعضُنا لبعضٍ سرًّا دونَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إنَّ أموالَنا قد ضاقت وإنَّ اللهَ تعالى قد أعزَّ الإسلامَ وكثُر ناصروه فلو أقمنا في أموالِنا وأصلحنا ما ضاع منها فأنزل اللهُ تعالَى على نبيِّه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ما يرُدُّ علينا ما قلنا في سبيلِ اللهِ { وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} وكانت التَّهلكةُ الإقامةَ على الأموالِ وإصلاحَها وترْكَنا الغزوَ فما زال أبو أيُّوبَ شاخصًا في سبيلِ اللهِ حتَّى دُفِن بأرضِ الرُّومِ

معلومات الحديث

رواه أبو أيوب الأنصاري ، نقله المنذري في الترغيب والترهيب وحكم عنه بأنه : [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]