حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

بعثني رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ والزبيرَ وأبا مرثدٍ، وكلنا فارسٌ، قال : ( انطلِقوا حتى تأتوا روضةَ حاجٍ- قال أبو سلمةَ : هكذا قال أبو عوانةَ : حاجٍ - فإن فيها امرأةً معها صحيفةٌ من حاطبِ بن أبي بلتعةَ إلى المشركين، فأْتوني بها ) . فانطلقنا على أفراسِنا حتى أدركناها حيث قال لنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، تسير على بعيرٍ لها، وكان كتب إلى أهل مكةَ بمسيرِ رسولِ الله صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إليهم، فقلنا : أين الكتابُ الذي معك ؟ قالتْ : ما معي كتابٌ، فأنخنا بها بعيرَها، فابتغينا في رحلِها فما وجدنا شيئًا، فقال صاحبي : ما نرى معها كتابًا، قال : فقلتُ : لقد علمنا ما كذب رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، ثم حلف عليٌّ : والذي يحلف بهِ، لتخرجِنَّ الكتابَ أو لأجرِّدنَّكِ، فأهوت إلى حُجزتها، وهي محتجزةٌ بكساءٍ، فأخرجتِ الصحيفةَ، فأَتوا بها رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، فقال عمرُ : يا رسولَ اللهِ، قد خان اللهَ ورسولَه والمؤمنين، دعني فأضربُ عنقَه، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : ( يا حاطبُ، ما حملك على ما صنعتَ ) . قال : يا رسولَ اللهِ، ما لي أن لا أكون مؤمنًا بالله ورسولِه ؟ ولكني أردت أن يكون لي عند القوم يدًا يدفع بها عن أهلي ومالي، وليس من أصحابِك أحدٌ إلا له هنالك من قومه من يدفع اللهُ به عن أهله وماله، قال : ( صدق، ولا تقولوا له إلا خيرًا ) . قال : فعاد عمرُ فقال : يا رسولَ اللهِ، قد خان الله َورسولَه والمؤمنين، دعني فلْأضربْ عنقَه، قال : ( أوَ ليس من أهلِ بدرِ، وما يدريك، لعل اللهَ اطَّلع عليهم فقال : اعملوا ما شئتُم، فقد أوجبتُ لكم الجنةَ ) . فاغْروْرقت عيناه، فقال : اللهُ ورسولُه أعلمُ .

معلومات الحديث

رواه علي بن أبي طالب ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح]