حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

فَدَعَتْ قريشٌ سُهيلَ بنَ عمرو ، فقالوا : اذهبْ إلى هذا الرجلِ فصالِحْه ، ولا يكوننَّ في صلحِه إلا أن يرجعَ عنا عامَه هذا ، لا تَحَدَّثُ العربُ أنه دخلها علينا عَنوةً ، فخرج سُهيل بنُ عمرو مِنْ عندِهم ، فلما رآهُ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ مُقبلًا قال : قد أراد القومُ الصُّلحَ حين بعثُوا هذا الرجلَ ، فلما انتهى إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ جرى بينهما القولُ ، حتى وقع الصلحُ على أن تُوضَعَ الحربُ بينهما عشرَ سنينَ ، وأن يأمنَ الناسُ بعضُهم مِن بعضٍ ، وأن يرجعَ عنهم عامَهم ذلك ، حتى إذا كان العامُ المقبلُ ، قدِمها خَلُّوا بينَه وبينَ مكةَ فأقام بها ثلاثًا ، وإنه لا يدخلُها إلا بسلاحِ الرَّاكبِ والسُّيوفِ في القِرَبِ ، وإنه مَنْ أتانا مِنْ أصحابِك بغيرِ إذنِ وليِّه لم نردَّهُ عليك ، وإنه مَنْ أتاك منا بغير إذنِ وليِّهِ رددتَه علينا ، وإنَّ بيننا وبينَك عَيبةً مكفوفةً ، وإنه لا إسلالَ ولا إغلالَ

معلومات الحديث

رواه مروان بن الحكم ومسود بن مخرمة ، نقله البيهقي في السنن الكبرى للبيهقي وحكم عنه بأنه : محفوظ