حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أنَ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ركب حمارًا ، عليه إِكافٌ ، تحته قطيفةٌ فدَكِيَّةٌ . وأردَف وراءَه أسامةَ ، وهو يعود سعدَ بنَ عبادةَ في بني الحارثِ بنِ الخزرجِ . وذاك قبلَ وقعةِ بدرٍ . حتى مرَّ بمجلسٍ فيه أخلاطٌ من المسلمين والمشركين عبدةُ الأوثانِ ، واليهودُ . فيهم عبدُ اللهِ بنُ أُبيٍّ . وفي المجلسِ عبدُ اللهِ بنُ رَواحةَ . فلما غشِيَتِ المجلسُ عَجاجةُ الدَّابَّةِ ، خمَّر عبدُ اللهِ بنُ أُبيٍّ أنفَه بردائِه . ثم قال : لا تُغبِّروا علينا . فسلَّم عليهم النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . ثم وقف فنزل . فدعاهم إلى اللهِ وقرأ عليهم القرآنَ . فقال عبدُ اللهِ بنُ أُبيٍّ : أيها المرءُ ! لا أحسنَ من هذا . إن كان ما تقول حقًّا ، فلا تُؤذِنا في مجالسِنا . وارجِعْ إلى رَحلِكَ . فمن جاءَك منّا فاقصُصْ عليه . فقال عبدُ اللهِ بنُ رَواحةَ : اغشَنا في مجالسِنا . فإنا نحبُّ ذلك . قال : فاستبُّ المسلمون والمشركون واليهودُ . حتى همُّوا أن يتواثبوا . فلم يزل النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُخفِّضُهم . ثم ركب دابتَه حتى دخل على سعدِ بنِ عبادةَ . فقال ( أي سعدُ ! ألم تسمعْ إلى ما قال أبو حُبابٍ ؟ ( يريد عبدَ اللهِ بنَ أُبيٍّ ) قال كذا وكذا ) قال : اعفُ عنه . يا رسولَ اللهِ ! واصفَحْ . فواللهِ ! لقد أعطاك اللهُ الذي أعطاك ، ولقد اصطلح أهلُ البحيرةِ أن يتوِّجوه ، فيعصِّبوه بالعصابةِ . فلما ردَّ اللهُ ذلك بالحقِّ الذي أعطاكَه شرِقَ بذلك . فذلك فعل به ما رأيتَ . فعفا عنه النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . وفي رواية : بمثله . وزاد : وذلك قبل أن يُسلِمَ عبدُ اللهِ .

معلومات الحديث

رواه أسامة بن زيد ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح