حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

جاءَ عُيَيْنةُ بنُ حُصينِ والأقرعُ بنُ حابِسٍ إلى أبي بَكْرٍ- رضيَ اللَّه عنه- فقالا : يا خليفَةَ رسولِ اللَّهِ ، إنَّ عِندَنا أرضًا سبخَةً ليسَ فيها كلأٌ ولا مَنفعةٌ ، فإن رأيتَ أن تُقطِعَناها . قال فأقطعَها إيَّاهُما وَكَتبَ لَهُما عليهِ كتابًا ، وأشهَدَ عمرَ وليسَ في القومِ ، فانطلقا إلى عُمرَ ليُشْهِداهُ ، فلمَّا سمعَ عمرُ ما في الكتابِ تَناولَهُ من أيديهما ثمَّ تفِلَ فيهِ فمحاهُ ، فتَذمَّرا وقالا له مَقالةً سيِّئةً فقالَ : إنَّ رسولَ اللَّهِ - صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ - كانَ يتأَلَّفُاكُما والإسلامُ يومَئذٍ قليلٌ ، وإنَّ اللَّهَ قد أعزَّ الإسلامَ فاذهَبا فاجهدا جُهْدَكُما لا أرعى اللَّهُ عليكُما إن أرعيتُما ثُمَّ أتى أبا بكرٍ فقال له : أكُلُّ المسلِمينَ رضوا بهذا ؟ فقالَ لَهُ أبو بَكْرٍ رضيَ اللَّهُ عنهُ : وقَد قلتُ أنَّكَ أقوى علَى هذا الأمرِ منِّي

معلومات الحديث

رواه عبيدة بن عمرو السلماني ، نقله علي بن المديني في مسند الفاروق وحكم عنه بأنه : منقطع الإسناد ولا يحفظ هذا الحديث عن عمر بأحسن من هذا