حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

إنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أُتِي بالبُراقِ فركِب خلف جبريلَ فسار بهما ، فكان إذا انتهَى بهما إلى جبلٍ ارتفعت رِجلاه ، وإذا هبط ارتفعت يداه ، فسار بهما في أرضٍ غُمَّةٍ مُنتِنةٍ حتَّى انتهَى بهما إلى أرضٍ فيحاءَ طيِّبةٍ ، قال : فقلتُ : يا جبريلُ ! إنَّا كنَّا نسيرُ في أرضٍ غُمَّةٍ مُنتِنةٍ فأفضَيْنا إلى أرضٍ فيحاءَ طيِّبةٍ . قال : تلك أرضُ النَّارِ وهذه أرضُ الجنَّةِ ، قال : فأتيتُ على رجلٍ قائمٍ يُصلِّي ، فقال : من هذا معك يا جبريلُ ؟ قال : هذا أخوك محمَّدٌ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، فرحَّب بي ودعا لي بالبركةِ ، وقال : سَلْ لأمَّتِك اليُسرَ ، فقلتُ : من هذا يا أخي يا جبريلُ ؟ قال : هذا أخوك موسَى ، قلتُ : على من كان صوتُه وتذمُّرُه ؟ قال : على ربِّه عزَّ وجلَّ ، أنَّه يعرفُ ذلك منه وحِدَّتَه ؟ قال : ثمَّ سِرْنا فرأيتُ مصابيحَ وضَوْءًا ، فقلتُ : ما هذا يا جبريلُ ؟ فقال : هذه شجرةُ أبيك إبراهيمَ هل تدنو منها ، قلتُ : نعم ، فدنَوْنا منها فدعا بالبركةِ ورحَّب بي ، ثمَّ مضَيْنا إلى بيتِ المقدسِ بالحَلقةِ الَّتي تربِطُ بها الأنبياءُ ، ثمَّ دخلتُ المسجدَ المقدَّسَ فنُشِر لي الأنبياءُ من سمَّى اللهُ ومن لم يُسمِّ ، فصلَّيتُ بهم إلَّا هؤلاء النَّفرَ : إبراهيمَ وموسَى وعيسَى عليهم السَّلامُ

معلومات الحديث

رواه عبدالله بن مسعود ، نقله أبو نعيم في حلية الأولياء وحكم عنه بأنه : غريب من حديث إبراهيم