حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

جاءَ رجلٌ إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسولَ اللهِ إن أبي أخذَ مالِي ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : اذهبْ فائتنِي بأبيكَ ، فنزلَ جبريلُ على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إنَّ الله عزّ وجلّ يقرئكَ السلامَ ويقولُ لكَ : إذا جاءكَ الشيخُ فسلهُ عن شيء قالهُ في نفسهِ ما سمعتهً أذناهُ ، فلما جاءَ الشيخُ قالَ لهُ النبي صلى الله عليه وسلم : ما بالُ ابنكَ يشكوكَ تريدُ أن تأخذَ مالهُ ؟ قال : سلهُ يا رسولَ اللهِ هلْ أنفقهُ إلا على إحدَى عماتهِ أو خالاتِهِ أو على نَفْسي ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إيه دعنا من هذا ، أخبرني عن شيءٍ قلتهُ في نفسكَ ما سمعَتْهُ أذناكَ ، فقال الشيخِ : واللهِ يا رسولَ اللهِ ما يزالُ الله يزيدنا بكَ يقينا ، فقد قلتُ في نفسي شيئا ما سمعتهُ أذنايَ ، فقال : قُلْ وأنا أسمعُ ، فقال : قلت : غَذَوتُك مَولودا ومَنتكَ يافِعا ، تَعُل بما أجني عليكَ وتَنهلُ ، إذا ليلةٌ ضافتك بالسُقْمِ لم أبِتْ ، لسقمكَ إلا ساهِرا أتململ ، كأنّي أنا المَطروقُ دونكَ بالذي ، طُرقتَ بهِ دونِي فعينِي تهمل ، تخافُ الرّدَى نفْسِي عليكَ وإنّها ، لتعلَمُ أن الموتَ وقتٌ مؤجّلُ ، فلما بلغْتَ السِنّ والغايةَ التِي ، إليها مدى مَا كنتُ فيكَ أُؤمّلُ ، جعلتَ جَزَائي غِلظةً وفظاظةً ، كأنّك أنتَ المنعمُ المتفضل ، فليتكَ إذ لم ترْعَ حقّ أُبُوّتي ، فعلتَ كما الجَارُ المجاوِرُ يفعلُ ، تراهُ مُعدًا للخلافِ كأنّه ، برد علَى أهلِ الصوابِ مُوكّلُ . قال : فحينئذٍ أخذَ النبي صلى الله عليه وسلم بتلابيبِ ابنهِ وقال : أنتَ ومالكَ لأبيكَ

معلومات الحديث

رواه جابر بن عبدالله ، نقله السخاوي في المقاصد الحسنة وحكم عنه بأنه : [فيه] المنكدر ضعفوه من قبل حفظه وهو في الأصل صدوق لكن في السند إليه من لا يعرف