حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

ألا أخبرُكم عن النبيِّ صلى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وعني قلْنا بلى قالت كانت ليلتي انقلب فوضعَ نعليه عند رجليه ووضعَ رداءَه وبسط طرفَ إزارِه على فراشِه ولم يلبثْ إلا ريثما ظنَّ أني قد رقدتُ ثم انتعل رويدًا وأخذَ رداءَه رويدًا ثم فتح البابَ رويدًا فخرج وأجافَه رويدًا وجعلتُ درعي في رأسي واختمرتُ وتقنعتُ إزاري وانطلقتُ في أثرِه حتى أتى البقيعَ فرفعَ يدَه ثلاثَ مراتٍ حتى أطال القيامَ ثم انحرف وانحرفتُ ثم أسرع وأسرعتُ فهرول وهرولتُ وأحضر وأحضرتُ وسبقتُه ودخل ودخلتُ فليس إلا أن أن ضجعتُ فدخل فقال ما لك يا عائشُ رابيةً حشيًا قلتُ لا شيءَ قال لتخبرِنِّي أو ليخبرَنِّي اللطيفُ الخبيرُ قلتُ بأبي وأمي فأخبرتُه الخبرَ قال فأنت السوادُ الذي رأيتُه أمامي قلتُ نعم فلَهَزَنِي لَهْزَةً في صدري فأوجعني قال أظننتِ أن يحيفَ اللهُ عليك ورسولُه قالت مهما يكتُمْه الناسُ فقد عَلِمه اللهُ قال نعم فإن جبريلَ أتاني حين رأيتِ ولم يكنْ ليدخلَ وقد وضعتِ ثيابَك فناداني فأخفى منك فأجبتُه فأخفيتُه منك فظننتُ أن قد رقدت وكرهتُ أن أوقظَكِ وخشيتُ أن تستوحشي فأمرني أن آتيَ أهلَ البقيعِ وأستغفرَ لهم قالت وكيف أقولُ يا رسولَ اللهِ قال قولي السلامُ على أهلِ الديارِ من المؤمنين والمؤمناتِ ويرحمُ اللهُ المستقدمين منا والمستأخرين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون

معلومات الحديث

رواه عائشة أم المؤمنين ، نقله المزي في تهذيب الكمال وحكم عنه بأنه : مختلف في إسناده