حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أَتاني جبريلُ بمثلِ المرآةِ البيضاءِ ، فيها نكتةٌ سوداءُ ، قلتُ : يا جبريلُ ما هذهِ ؟ قال : هذهِ الجُمعةُ ، جعلَها اللهُ عيدًا لكَ ولأُمتِكَ ، فأنتُمْ قبلَ اليهودِ والنَّصارى ، فِيها ساعةٌ لا يوافقُها عبدٌ يسألُ اللهَ فِيها خيرًا إلا أعطاهُ إياهُ . قال : قلتُ : ما هذهِ النكتةُ السوداءُ ؟ قال : هذا يومُ القيامةِ ، تقومُ في يومِ الجمعةِ ، ونحنُ ندعوهُ عِندنا المزيدَ ؟ قال : قلتُ : ما يومُ المزيدِ ؟ قال : إنَّ اللهَ جعلَ في الجنةِ واديًا أفيحَ ، وجعلَ فيهِ كُثبانًا مِنَ المسكِ الأبيضِ ، فإذا كان يومُ الجمعةِ ينزلُ اللهُ فيهِ ، فوضعَتْ فيهِ منابرُ مِنْ ذهبٍ للأنبياءِ ، وكراسٍ مِنْ دُرٍّ للشهداءِ ، وينزلنَ الحورُ العينُ مِنَ الغُرفِ ، فحَمِدُوا اللهَ ومجَّدُوهُ : قال ثمَّ يقولُ اللهُ : اكسُوا عِبادي . فيكسونَ ، ويقولُ : أَطعموا عِبادي . فيطعمونَ ، ويقولُ : اسْقوا عِبادي . فيسقونَ ، ويقولُ : طيَّبوا عبادي فيطيبونَ ، ثمَّ يقولُ : ماذا تريدونَ ؟ فيقولونَ : ربِّنا رضوانَكَ . قال : يقولُ : رضيتُ عنكُمْ . ثمَّ يأمرُهمْ فينطلقونَ ، وتصعدُ الحورُ العينُ الغرفَ ، وهيَ مِنْ زُمردةٍ خضراءَ ، ومِنْ ياقوتةٍ حمراءَ

معلومات الحديث

رواه أنس بن مالك ، نقله الوادعي في أحاديث معلة وحكم عنه بأنه : ظاهر إسناده الحسن . لكن الصعق بن حزن وهم فيه نقص رجلا كما قال أبو حاتم والرجل هو عثمان أبو اليقظان قال فيه البخاري وأبو حاتم منكر الحديث