حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

إنَّ أبا هريرةَ رضي اللهُ عنه قال لسعيدِ بنِ المُسيِّبِ : أسأَلِ اللهَ أن يجمَعَ بيني وبينك في سوقِ الجنَّةِ ، قال سعيدٌ أوَفيها سوقٌ ؟ قال : نعم ، أخبرني رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال : إنَّ أهلَ الجنَّةِ إذا دخلوها نزلوا فيها بفضلِ أعمالِهم فيُؤذَنُ لهم في مقدارِ يومِ الجمعةِ من أيَّامِ الدُّنيا فيزورون اللهَ عزَّ وجلَّ ويبرُزُ لهم عرشُه ويتبدَّى لهم في روضةٍ من رياضِ الجنَّةِ فتُوضَعُ لهم منابرُ من نورٍ ومنابرُ من لؤلؤٍ ومنابرُ من ياقوتٍ ومنابرُ من زبرجدٍ ومنابرُ من ذهبٍ ومنابرُ من فضَّةٍ ويجلِسُ أدناهم وما فيهم دنيءٌ على كُثبانِ مِسكٍ وكافورٍ وما يرَوْن أنَّ أصحابَ الكراسيِّ أفضلَ منهم مجلِسًا ، قال أبو هريرةَ : قلتُ يا رسولَ اللهِ هل نرَى ربَّنا ؟ قال : نعم هل تتمارَوْن في رؤيةِ الشَّمسِ والقمرِ ليلةَ البدرِ ؟ قلنا : لا قال صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : كذلك لا تتمارَوْن في رؤيةِ ربِّكم عزَّ وجلَّ ولا يبقَى في ذلك المسجدِ أحدٌ إلَّا حاضره اللهُ تعالَى مُحاضرةً حتَّى إنَّه ليقولُ الرَّجلُ ألا تذكُرُ يا فلانُ يومَ عمِلتَ كذا وكذا يُذكِّرُه بعضَ غدَراتِه في الدُّنيا فيقولُ يا ربِّ ألم تغفِرْ لي ؟ فيقولُ بلَى فبسعةِ مغفرتي بلغتَ منزلتَك هذه ، فبينما هم كذلك غشِيتهم سَحابةٌ من فوقهم فأمطرت عليهم طيبًا لم يجِدوا مثلَ ريحِه شيئًا قطُّ ثمَّ يقولُ ربَّنا تبارك وتعالَى قوموا إلى ما أعددتُ لكم من الكرامةِ فخُذوا ما اشتهيتم ، قال : فنأتي سُوقًا قد حَفَّت به الملائكةُ فيه ما لم تنظُرِ العيونُ إلى مثِله ولم تسمَعِ الآذانُ ولم يخطُرْ على القلوبِ قال : فيُحمَلُ لنا ما اشتهينا ليس يُباعُ فيه شيءٌ ولا يُشترَى وفي ذلك السُّوقِ يلقَى أهلُ الجنَّةِ بعضُهم بعضًا ، قال : فيُقبِلُ الرَّجلُ ذو المنزِلةِ المرتفِعةِ فيلقَى من دونِهم وما فيهم دنيءٌ فيُروِّعُه ما يرَى عليه من اللِّباسِ فما ينقضي آخرُ حديثِه حتَّى يتمثَّلَ له أنَّ عليه أحسنَ منه وذلك أنَّه لا ينبغي لأحدٍ أن يحزَنَ فيها ، ثمَّ ننصرِفَ إلى منازلِنا فيتلقَّانا أزواجُنا فيقلن مرَحًا وأهلًا لقد جئتَ وإنَّ بك من الجمالِ والطِّيبِ أفضلَ ممَّا فارقتَنا عليه ، فيقولُ إنَّا جالسنا اليومَ ربَّنا الجبَّارَ عزَّ وجلَّ ويحِقُّنا أن ننقلِبَ بمثلِ ما انقلبنا

معلومات الحديث

رواه أبو هريرة ، نقله الهيتمي المكي في الزواجر وحكم عنه بأنه : رواته ثقات