حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

لا تدخل الملائكة بيتا ؛ فيه كلب ، ولا تمثال . وقال : انطلق بنا إلى أم المؤمنين عائشة نسألها عن ذلك ، فانطلقنا فقلنا : يا أم المؤمنين : إن أبًا طلحة ، حدثنا عن رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم ، بكذا وكذا ! ؟ فهل سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يذكر ذلك ؟ قالت : لا ! ولكن سأحدثكم بما رأيته فعل ، خرج رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم في بعض مغازيه ، وكنت أتحين قفوله ، فأخذت نمطا كان لنا فسترته على العرض فلما جاء استقبلته ، فقلت : السلام عليك يا رسول اللهِ ورحمة الله وبركاته ، الحمد لله الذي أعزك وأكرمك . فنظر إلى البيت ، فرأى النمط ، فلم يرد علي شيئا ، ورأيت الكراهية في وجهه ، فأتى النمط حتى هتكه ، ثم قال : إن الله لم يأمرنا فيما رزقنا أن نكسو الحجارة واللبن . قالت : فقطعته وجعلته وسادتين وحشوتهما ليفا ، فلم ينكر ذلك علي

معلومات الحديث

رواه زيد بن سهل الأنصاري ، نقله أبو داود في سنن أبي داود وحكم عنه بأنه : سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]