حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أنه دخل على أبي سعيدٍ الخدريِّ في بيتِه . قال فوجدتُه يصلي . فجلستُ أنتظرُه حتى يقضيَ صلاتَه . فسمعتُ تحريكًا في عراجينٍ في ناحيةِ البيتِ . فالتفتُّ فإذا حيَّةٌ . فوثبتُ لأقتلَها . فأشار إليَّ : أنِ اجلِسْ . فجلستُ . فلما انصرف أشار إلى بيتٍ في الدارِ . فقال أترى هذا البيتَ ؟ فقلت : نعم . فقال : كان فيه فتًى منا حديثَ عهدٍ بعُرسٍ . قال فخرجْنا مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إلى الخندقِ . فكان ذلك الفتى يستأذن رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بأنصافِ النهارِ فيرجع إلى أهلِه . فاستأذَنه يومًا . فقال له رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ " خُذْ عليك سلاحَك . فإني أخشى عليك قُريظةَ " فأخذ الرجلُ سلاحَه . ثم رجع فإذا امرأتُه بين البابَين قائمةٌ . فأهوى إليها الرمحَ ليطعنَها به . وأصابته غَيرةٌ . فقالت له : اكفُفْ عليك رُمحَك ، وادخُل البيتَ حتى تنظرَ ما الذي أخرجَني . فدخل فإذا بحيَّةٍ عظيمةٍ مُنطويةٍ على الفراشِ . فأهوى إليها بالرمح فانتظَمها به . ثم خرج فركَّزه في الدارِ . فاضطربَتْ عليه . فما يُدرلى أيهما كان أسرعَ موتًا . الحيةُ أم الفتى ؟ قال فجئنا إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فذكرنا له . وقلنا : ادعُ اللهَ يُحييه لنا . فقال " استغفِروا لصاحبِكم " ثم قال " إنَّ بالمدينة جنًّا قد أسلموا . فإذا رأيتُم منهم شيئًا فآذِنوه ثلاثةَ أيامٍ . فإن بدا لكم بعد ذلك فاقتُلوه . فإنما هو شيطانٌ " .

معلومات الحديث

رواه أبو السائب الأنصاري المدني مولى هشام بن زهرة ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح