حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كان ماعزُ بنُ مالكٍ يتيمًا في حجرِ أُبيٍّ ، فأصاب جاريةً من الحيِّ فقال له أُبيٌّ : ائْتِ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فأخبِرْه بما صنعتَ لعلَّه يستغفِرُ لك ، وإنَّما يريدُ بذلك أن يكونَ له مخرجٌ ، فأتاه فقال : يا رسولَ اللهِ ، إنِّي زنيْتُ فأقِمْ عليَّ كتابَ اللهِ ، فأعرض عنه ، فعاد فأعرض عنه ، فعاد فأعرض عنه ، فعاد فأعرض عنه ، حتَّى قالها أربعَ مرَّاتٍ ، قال النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : إنَّك قد قُلتَها أربعَ مرَّاتٍ فبمن ؟ قال : بفلانةَ ، قال : ضاجعتَها ؟ قال : نعم قال : هل باشرتَها ؟ قال : نعم ، قال : هل جامعتَها ؟ قال نعم ، قال : يُرجَمُ ، فأُخرِج به إلى الحرَّةِ ، فلمَّا رُجِم فوجد مسَّ الحِجارةِ جزَع ، فخرج يشتدُّ ، فلقيه عبدُ اللهِ بنُ أُنَيسٍ وقد أعجز أصحابَه ، فنزع له بوظيفِ بعيرٍ فرماه به فقتله ، ثمَّ أتَى النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فذكر ذلك له ، فقال : هلَّا تركتموه لعلَّه أن يتوبَ فيتوبَ اللهُ عليه

معلومات الحديث

رواه نعيم بن هزال الأسلمي ، نقله ابن القطان في الوهم والإيهام وحكم عنه بأنه : [هو] من رواية هشام بن سعد