حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

اجتمع ابن عباس وكعب ، فقال ابن عباس : إنا بنو هاشم ، نزعم أو نقول : إن محمدا رأى ربه مرتين ، قال : فكبر كعب حتى جاوبته الجبال ، فقال : إن الله قسم رؤيته وكلامه بين محمد وموسى ، – صلى الله عليهما وسلم - ، فرآه محمد – صلى الله عليه وسلم بقلبه ، وكلمه موسى . قال مجالد : قال الشعبي : فأخبرني مسروق ، أنه قال لعائشة : أي أمتاه هل رأى محمد ربه قط ؟ قالت : إنك تقول قولا ، إنه ليقف منه شعري ، قال : قلت رويدا قال : فقرأت عليها : { والنجم إذا هوى . . . إلى قوله . . . قاب قوسين أو أدنى } فقالت : أين يذهب ربك ؟ إنما رأى جبريل – صلى الله عليه وسلم – في صورته ، من حدثك أن محمدا رأى ربه فقد كذب ، ومن حدثك أنه يعلم الخمس من الغيب فقد كذب ، { إن الله عنده علم الساعة } . . . . إلى آخر السورة

معلومات الحديث

رواه عبدالله بن الحارث ، نقله ابن خزيمة في التوحيد وحكم عنه بأنه : [أشار في المقدمة أنه صح وثبت بالإسناد الثابت الصحيح]