حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كان أبو طلحةَ أكثرُ أنصاري بالمدينةِ مالًا مِن نَخْلٍ ، وكان أحبُّ مالِه إليه بَيْرُحاءَ ، وكانت مُسْتَقْبَلَ المسجدِ ، وكان رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَدْخُلُها ويَشْرَبُ مِن ماءٍ فيها طيِّبٌ ، قال أنسٌ : فلما نزلت لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون . قام أبو طلحةَ فقال : يا رسولَ اللهِ ، إن اللهَ يقول : لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون . وإن أحبَّ مالي إليَّ بَيْرُحاءُ ، وإنها صدقةٌ للهِ أرجو برَّها وذُخْرَها عندَ اللهِ ، فضَعْها يا رسولَ اللهِ، حيث أراكَ اللهُ ، فقال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : بَخٍ ! ذلك مالٌ رابحٌ ، أو رايحٌ - شك عبدُ الله - وقد سَمِعْتُ ما قلتَ ، وإني أرى أن تجعلَها في الأَقربين . فقال أبو طلحةَ : أفعلُ يا رسولَ اللهِ ، فقَسَّمَها أبو طلحةَ في أقاربِه وفي بني عمِّه .

معلومات الحديث

رواه أنس بن مالك ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [أورده في صحيحه] وقال : قال إسماعيل ويحيى بن يحيى: (رايح).