حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كان أبو طلحة أكثر أنصاري بالمدينة نخلا ، وكان أحب أمواله إليه بيرحاء ، وكانت مستقبلة المسجد ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخلها ويشرب من ماء فيها طيب ، فلما نزلت : { لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون } . قام أبو طلحة ، فقال : يا رسول الله ، إن الله يقول : { لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون } . وإن أحب أموالي إلي بيرحاء ، وإنها صدقة لله ، أرجو برها وذخرها عند الله ، فضعها يا رسول الله حيث أراك الله ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( بخ ، ذلك مال رايح ، ذلك مال رايح ، وقد سمعت ما قلت ، وإني أرى أن تجعلها في الأقربين ) . قال أبو طلحة : أفعل يا رسول الله ، فقسمها أبو طلحة في أقاربه وبني عمه . حدثنا محمد بن عبد الله الأنصارى قال حدثنى أبى عن ثمامة عن أنس - رضي الله عنه - قال فجعلها لحسان وأبى ، وأنا أقرب إليه ، ولم يجعل لى منها شيئا

معلومات الحديث

رواه أنس بن مالك ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [أورده في صحيحه] وقال : قال عبد الله بن يوسف وروح بن عبادة « ذلك مال رابح » . حدثني يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك مال رايح