حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

خرجنا مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إلى خيبرَ . فتسيَّرنا ليلًا . فقال رجلٌ من القوم لعامرِ بنِ الأكوعِ : ألا تُسمِعُنا من هُنيَّاتِك ؟ وكان عامرٌ رجلًا شاعرًا . فنزل يحْدو بالقومِ يقول : اللهمَّ ! لولا أنتَ ما اهتدَينا * ولا تصدَّقنا ولا صلَّينا . فاغفِرْ ، فداءً لك ، ما اقتفَينا * وثبِّتِ الأقدامَ إن لاقَينا . وألقِيَنْ سكينةً علينا * إنا إذا صِيح بنا أتَينا . وبالصياحِ عوَّلوا علينا . فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ( من هذا السائقُ ؟ ) قالوا : عامرُ . قال ( يرحمُه اللهُ ) فقال رجلٌ من القومِ : وجبَتْ . يا رسولَ اللهِ ! لولا أَمْتَعْتَنا به . قال : فأتينا خيبرَ فحاصَرْناهم . حتى أصابتْنا مخمصةٌ شديدةٌ . ثم قال ( إنَّ اللهَ فتحها عليكم ) قال : فلما أمسى الناسُ مساءَ اليومِ الذي فُتِحَت عليهم ، أوقَدوا نيرانًا كثيرةً . فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ( ما هذه النيرانُ ؟ على أيِّ شيءٍ تُوقدون ؟ ) فقالوا : على لحمٍ . قال : ( أيُّ لحمٍ ؟ ) قالوا : لحمُ حمُرِ الإنسيةِ . فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ( أَهريقوها واكسِروها ) فقال رجلٌ : أو يُهريقوها ويغسِلوها ؟ فقال ( أو ذاك ) قال : فلما تصافَّ القومُ كان سيفُ عامرٍ فيه قِصَرٌ . فتناول به ساقَ يهوديٍّ ليضربَه . ويرجع ذبابُ سيفِه فأصاب ركبةَ عامرٍ . فمات منه . قال : فلما قفَلوا قال سلمةُ ، وهو آخذٌ بيدي ، قال : فلما رآني رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ساكتًا قال ( مالَكَ ؟ ) قلتُ له : فداكَ أبي وأمي ! زعموا أنَّ عامرًا حبِط عملُه . قال ( من قاله ؟ ) قلتُ : فلانٌ وفلانٌ وأُسَيدُ بنُ حُضَيرٍ الأنصاريُّ . فقال ( كذب من قاله . إنَّ له لأجران ) وجمع بين إصبعَيه ( إنه لجاهدٌ مُجاهدٌ . قلَّ عربيٌّ مشى بها مثلَه ) وخالف قُتيبةُ محمدًا في الحديثِ في حرفي . وفي رواية ابن عباد : وألقِ سكينةً علينا .

معلومات الحديث

رواه سلمة بن الأكوع ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح