حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

دخل علي النبي صلى الله عليه وسلم في يوم الجمعة وأنا أفيض علي شيئا من الماء فقال لي يا أنس غسلك للجمعة أم للجنابة فقلت يا رسول الله بل للجنابة فقال النبي صلى الله عليه وسلم يا أنس عليك بالحبيك والفنيك والضاغطين والمثنين والميسين وأصول البراجم وأصول الشعر واثني عشر نقبا منها سبعة في وجهك ورأسك واثنتين منها في سفليك وثلاث في صدرك وصرتك فوالذي بعثني بالحق نبيا لو اغتسلت بأربعة أنهار الدنيا سيحان وجيحان والنيل والفرات ثم لم تنقهم للقيت الله يوم القيامة وأنت جنب قال أنس فقلت يا رسول الله وما الحبيك وما الفنيك وما الضاغطين وما المثنين وما الميسين وما أصول البراجم فأومأ إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده أن الحقني فلحقته فأخذ بيدي فأجلسني بين يديه وقال لي يا أنس أما الحبيك فلحيك الفوقاني وأما الفنيك ففكك السفلاني وأما الضاغطين وهما المثنين فهما أصول أفخاذك وأما الميسين فتفريش أذناك وأما أصول البراجم فأصول أظافيرك فوالذي بعثني بالحق نبيا لتأتي الشعرة كالبعير المربوق حتى تقف بين يدي الله فتقول إلهي وسيدي خذ لي بحقي من هذا فعندها نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يحلق الرجل رأسه وهو جنب أو يقلم ظفرا أو ينتف جناحا وهو جنب

معلومات الحديث

رواه أنس بن مالك ، نقله ابن عساكر في تاريخ دمشق وحكم عنه بأنه : منكر بمرة