حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

يا سلمان ألا أحدثك من غرائب حديثي ؟ فقلت : بلى ، من علينا بما من الله عليك . قال : نعم . يا سلمان ما من عبد يقوم في ظلمة الليل وغفلة الناس فيستاك ، ويتوضأ ، ويمشط رأسه ولحيته ، ويصلي ركعتين ، يقرأ في أول ركعة بفاتحة الكتاب ، وقل يا أيها الكافرون ، وفي الثانية بفاتحة الكتاب ، وقل هو الله أحد ، ويتشهد ويسلم ، ويقول : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي ، لا يموت ، بيده الخير ، وهو على كل شيء قدير ، اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد ، رافعا بها صوته ، ثم يقوم ويصلي ، ركعتين يقرأ في أول ركعة بفاتحة الكتاب ، وقل أعوذ برب الفلق ، وفي الثانية بفاتحة الكتاب وقل أعوذ برب الناس ، ويتشهد ، ويسلم ، ويقول : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت أبدا ، بيده الخير ، وهو على كل شيء قدير ، اللهم لا مانع لما أعطيت ، ولا معطي لما منعت ، ولا ينفع ذا الجد منك الجد رافعا بها صوته ، جعل الله بينه وبين جهنم ستة خنادق ، ما بين الخندق والخندق كما بين السماء والأرض ، وكتب له بكل ركعة سبعين ركعة ، وما من شيء فيه استعاذة إلا وهو يقول : اللهم أعذ هذا المصلي مني حتى إن النار تقول : اللهم كما جعلتني بردا وسلاما على إبراهيم فنج هذا مني ، ، وكان له كفلين من الأجر في تلك الليلة ، والذي بعثني بالحق يعني له في الجنان في كل جنة ألف مدينة من ذهب ، وألف مدينة من فضة ، وألف مدينة من لؤلؤ ، وألف مدينة من زبرجد ، وألف مدينة من ياقوتة حمراء ، وألف مدينة من در ، وألف مدينة من جوهر ، في كل مدينة ألف قصر في كل قصر ألف دار ، وفي كل دار ألف خيمة ، وفي كل خيمة ألف بيت ، وفي كل بيت يعني ألف سرير على كل سرير زوجة من الحور العين ، بين يدي كل زوجة سماطان من الوصفاء الوصائف مد البصر ، ولكل جارية منهن سبعون ألف مشاطة يمشطن قرونهن بمسك أذفر ، بين يدي كل مشاطة منها ما لا عين رأت ، ولا أذن سمعت ، ولا خطر على قلب بشر ، حواجبهن كالأهلة ، وأشفارهن كقوادم النسور ، ويعطي الله عز وجل في كل بيت نهرا من سلسبيل ، ونهرا من كوثر ، ونهرا من رحيق مختوم ، حافتاه أشجار منثورة ، حمل تلك الأشجار حور كلما أخذ بيده واحدة منها نبت مكانها أخرى ، ويعطي الله المؤمن من القوة ما يأتي على تلك الأزواج كلها ، ويأكل ذلك الطعام ويشرب ذلك الشراب ، فكلما أتى زوجة تعود كما كانت ، وكلما أكل فكأنه لم يأكلها قط ، وكلما شرب شرابا يعود كأنه لم يشربه قط ؛ فقال سلمان : يا رسول الله ما سمعت أذناي حديثا أطرف ، ولا أعجب من هذا ! قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هذا من فضل الله ، وعظمته قليل ، حدثني خليلي جبريل قال : يا محمد ! الذين آمنوا بالله وباليوم الآخر إذا قاموا في ظلمة الليل وغفلة الناس يصلون ، فإن الله تعالى يقول : يا ملائكتي انظروا إلى شجرة رطبة بين أشجار يابسة ، قام من نوم طيب ، وفراش لين ، يريد بذلك وجهي ، ما ثوابه ؟ فتقول الملائكة : أنت أعلم يا رب . فيقول : اكتبوا له ألف حسنة ، وامحوا عنه ألف سيئة ، وارفعوا له ألف درجة ، وافتحوا له ألف باب في دار الجلال

معلومات الحديث

رواه سلمان الفارسي ، نقله ابن الجوزي في موضوعات ابن الجوزي وحكم عنه بأنه : موضوع