حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

حدثني عطاء الخرساني ، قال : قدمت المدينة ، فلقيت رجلا من الأنصار ، فقلتُ : حدثني بحديث ثابت بن قيس بن شماس ، قال : نعم ، قم معي ، فقمت معه ، حتى وقف إلى باب دار ، فأجلسني على بابها ، ثم دخل ، فلبث مليا ، ثم دعانا ، فدخلنا على امرأة ، فقال الرجل : هذه بنت ثابت بن قيس بن شماس ، فسلها عن ما بدا لك فقلتُ : حدثيني عنه ، رحمك الله ، قالتْ : لما أنزل الله , عزَّ وجلَّ , على رسوله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يأيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي إلى آخر الآية ، دخل بيته ، وأغلق بابه ، وطفق يبكي ، فافتقده رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، فقال : ما شأن ثابت ؟ قالوا : يا رسولَ اللهِ ، ما ندري شأنه ، إلا أنه قد أغلق بابه وهو يبكي فيه ، فدعاه رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، فسأله ما شأنك ؟ قال : يا رسولَ اللهِ ، أنزل الله عليك هذه الآية : يأيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، وأنا شديد الصوت ، وأخاف أن أكون قد حبط عملي قال : لست منهم بل تعيش بخير وتموت بخير قال : ثم أنزل الله على رسوله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : إنَّ اللهَ لا يحب كل مختال فخور فأغلق بابه ، وطفق يبكي ، فافتقده رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، وقال : ثابت ما شأنه ؟ قالوا : يا رسولَ اللهِ ، والله ما ندري غير أنه قد أغلق بابه ، فأرسل إليه رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، فقال : ما شأنك ؟ قال : يا رسولَ اللهِ ، أنزل الله عليك : إنَّ اللهَ لا يحب كل مختال فخور والله إني لأحب الجمال ، وأحب أن أسود قومي ، قال : لست منهم ، بل تعيش حميدا ، وتقتل شهيدا ، أو يدخلك الله الجنة بسلام فلما كان يوم اليمامة ، خرج مع خالد بن الوليد إلى مسيلمة الكذاب ، فلما لقي أصحاب رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وحمل عليهم ، فانكشفوا ، قال ثابت لسالم مولى أبي حذيفة : ما هكذا كنا نقاتل مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، ثم حفر كل واحد منهما حفرة فحمل عليهم القوم ، فثبتا يقاتلان حتى قتلا رحمهما الله ، وكانت على ثابت درع له نفيسة ، فمر به رجل من المسلمينَ ، فأخذها ، فبينا رجل من المسلمينَ نائما ، إذ أتاه ثابت بن قيس في منامه ، فقال : إني أوصيك بوصية : إياك أن تقول : هذا حلم ، فتضيعه ، إني لما قتلت أمس ، مر بي رجل من المسلمينَ فأخذ درعي ، ومنزله أقصى العسكر ، وعند خبائه فرس يستن في طوله ، وقد كفأ على الدرع برمة ، وجعل فوق البرمة رحلا ، فأت خالد بن الوليد ، فمره أن يبعث إلى درعي فيأخذها ، فإذا قدمت على خليفة رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، فأخبره ، أن علي من الدين كذا وكذا ، ولي من الدين كذا وكذا ، وفلان رقيقي عتيق ، وفلان ، وإياك أن تقول : هذا حلم ، فتضيعه ، فأتى الرجل خالد بن الوليد فأخبره ، فبعث إلى الدرع فنظر إلى خباء في أقصى العسكر ، فإذا عنده فرس يستن في طوله ، فنظر في الخباء فإذا ليس فيه أحد ، فدخلوا ورفعوا الرحل ، فإذا تحته برمة ، فعرفوها فإذا الدرع تحتها ، فأتى بها خالد بن الوليد ، فلما قدم المدينة ، حدث الرجل أبا بكر برؤياه ، فأجاز وصيته بعد موته ، فلا نعلم أحدا من المسلمينَ ، جوز وصيته بعد موته غير ثابت بن قيس بن شماس , رضي اللهُ عنه

معلومات الحديث

رواه ابنة ثابت بن قيس بن شماس ، نقله البوصيري في إتحاف الخيرة المهرة وحكم عنه بأنه : له شاهد