حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ رَكبَ يومًا حمارًا بإِكافٍ عليهِ قطيفةٌ فدكيَّةٌ رِدفُهُ أسامَةُ بنُ زيدٍ يعودُ سعدَ بنَ عبادةَ في بني الحارثِ بنِ الخزرجِ وذلِك قبلَ وقعةِ بدرٍ فمرَّ بمجلسٍ فيهِ عبدُ اللَّهِ بنُ أبيِّ بنِ سلولٍ قبلَ إسلامِه وفي المجلسِ أخلاطٌ منَ النَّاسِ والمشرِكينَ من اليهود وعبدة الأوثَانِ فلمَّا غَشِيَهُمْ غشِيَت المَجلِسَ عَجَاجةُ الدَّابَّةِ خمَّرَ ابنُ أبيٍّ أنفَه بردائِه ثمَّ قال لا تغبِّر عَلينا فسلَّمَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ثُمَّ وقفَ فدعاهُم إلى اللَّهِ وقرأَ عليهمُ القرآنَ فقال ابنُ أُبَيٍّ أيُّها المرءُ إنَّهُ لا أحسنَ مِمَّا تقولُ فلا تُؤذِنَا في مجالِسِنا وارجع إلى رحلِك يَعْني فَمَن جَاءَك فاقصُصْ عليهِ فَقالَ عبدُ اللَّهِ ابنُ رواحةَ بلى يا رسولَ اللَّهِ اغشَنا في مجالسنا فإنَّا نحبُّ ذلِك فاستبَّ المسلمونَ والمشرِكونَ واليهودَ حتَّى كادوا يقتتلونَ فخفَّضَهم رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ حتَّى يَسكُنوا وسارَ حتَّى دخلَ على سعدٍ فقال أي سعدُ ألَم تسمع ما قال أبو الحبابِ وأخبرَه بما كانَ فقال سعدٌ يا رسولَ اللَّهِ اعفُ عنهُ واصفَح فوالَّذي أنزلَ عليكَ الكتابَ لقد جاءَك اللَّهُ بالحقِّ الَّذي أنزلَه عليكَ وقدِ اصطلحَ أَهلُ هذِه البُحيرَةِ على أن يتوِّجوهُ ويعصِّبوهُ بالعصابةِ فردَّ اللَّهُ ذلِك بالحقِّ الَّذي أنزلَه عليكَ

معلومات الحديث

رواه أسامة بن زيد ، نقله ابن عساكر في تاريخ دمشق وحكم عنه بأنه : غريب من حديث سعيد عن الزهري لم يروه عنه إلا الوليد