حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

إنَّ نبيَّ اللهِ أيُّوبَ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لبَث به بلاؤُه ثمانَ عشرةَ سنةً ، فرفضه القريبُ والبعيدُ ، إلَّا رجلَيْن من إخوانِه كانا يغدُوان إليه ويروحان ، فقال أحدُهما لصاحبِه ذاتَ يومٍ : تعلمُ واللهِ لقد أذنب أيُّوبُ ذنبًا ما أذنبه أحدٌ من العالمين ، فقال له صاحبُه : وما ذاك ؟ قال : منذ ثمانِ عشرةَ سنةً لم يرحَمْه اللهُ فيكشِفَ ما به ، فلمَّا راح إلى أيُّوبَ لم يصبِرِ الرَّجلُ حتَّى ذكر ذلك له ، فقال أيُّوبُ : لا أدري ما تقولان ، غيرَ أنَّ اللهَ تعالَى يعلمُ أنِّي كنتُ أمرُّ بالرَّجلَيْن يتنازعان فيذكران اللهَ ، فأرجعُ إلى بيتي فأكفِّرُ عنهما كراهيةَ أن يُذكَرَ اللهُ إلَّا في حقٍّ ، قال : وكان يخرجُ إلى حاجتِه ، فإذا قضَى حاجتَه أمسكته امرأتُه بيدِه حتَّى يبلُغَ ، فلمَّا كان ذاتَ يومٍ أبطأ عليها وأوحَى إلى أيُّوبَ أن { ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ } فاستبطأته فتلقَّته تنظرُ وقد أقبل عليها ، قد أذهب اللهُ ما به من البلاءِ ، وهو أحسنُ ما كان ، فلمَّا رأته قالت : أيْ بارك اللهُ فيك ، هل رأيتَ نبيَّ اللهِ هذا المُبتلَى ؟ واللهِ على ذلك ما رأيتُ أشبهَ به منك إذ كان صحيحًا ، قال : فإنِّي أنا هو ، وكان له أندَران ؛ أندَرٌ للقمحِ ، وأندَرٌ للشَّعيرِ ، فبعث اللهُ سحابتَيْن ، فلمَّا كانت إحداهما على أندَرِ القمحِ ، أفرغت فيه الذَّهبُ حتَّى فاض ، وأفرغت الأخرَى في أندَرِ الشَّعيرِ الورقَ حتَّى فاض

معلومات الحديث

رواه أنس بن مالك ، نقله أبو نعيم في حلية الأولياء وحكم عنه بأنه : غريب من حديث الزهري، ورواته متفق على عدالتهم تفرد به نافع