حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كان فيمن سلف من الأممِ رجلٌ يقال له : ( مورقٌ ) ، فكان متعبِّدًا ، فبينا هو قائمٌ في صلاتِه ؛ ذكر النساءَ ، فاشتهاهنَّ ، وانتشر حتى قطع صلاتَه ، فغضب ، فأخذ قوسَه ؛ فقطع وترَه فعقدَه بخصيتيْهِ ، وشدَّهْ إلى عقبيْهِ ، ثم مدَّ رجليْهِ فانتزعْهُما ، ثم أخذ طِمريْهِ ونعليْهِ حتى أتى أرضًا لا أنيسَ بها ولا وحشَ ، فاتخذ عريشًا ، ثم قام يصلي . فجعل كلما أصبحَ ؛ انصدعتْ له الأرضُ ، فخرج له خارجٌ منها معه إناءٌ فيه طعامٌ ؛ فيأكلُ حتى يشبعُ ، ثم يدخلُ ، فيخرجُ بإناءٍ فيه شرابٌ ؛ فيشربُ حتى يروى ، ثم يدخلُ ، فتلتئمُ الأرضُ ، فإذا أمسى ؛ فُعِلَ مثلَ ذلك . قال : ومر أناسٌ قريبًا منه ، فأتاه رجلانِ من القومِ ، فمرَّا عليه تحتَ الليلِ ، فسألاهُ عن قصدِهما ؟ فسمتَ لهما بيدِه ، قال : هذا قصدُكما – حيثُ يريدانِ - . فسارا غيرَ بعيدٍ ، قال أحدُهما : هذا الرجلُ هنا بأرضٍ لا أنيسَ بها ولا وحشَ ؟ لو رجعنا إليه ؛ حتى نعلمَ عِلْمَه . قال : فرجعا إليه فقالا له : يا عبدَ اللهِ ! ما يُقيمُك بهذا المكانِ لا أنيسَ بها ولا وحشَ ؟ ! قال : امْضِيَا لشأنِكما ودعاني . فأبَيَا وألحَّا عليه . قال : فإني مُخبرُكما على أنَّ من كتمَه عليَّ منكما ؛ أكرمَه اللهُ في الدنيا والآخرةِ ، ومن أظهر عليَّ منكما ؛ أهانَه اللهُ في الدنيا والآخرةِ . قالا : نعم . قال : فنزلا ، فلما أصبحا ؛ خرج الخارجُ من الأرضِ مثلَ الذي كان يخرجُ من الطعامِ ومثليْهِ معَه ؛ فأكلوا حتى شبِعُوا ، ثم دخل فخرج إليهم بشرابٍ في إناءٍ مثلَ الذي كان يخرجُ به كلَّ يومٍ ومثليْهِ معه ؛ فشربوا حتى رُوُوا ، ثم دخل فالتأمتِ الأرضُ . قال : فنظر أحدُهما إلى صاحبِه فقال : ما يُعجِّلُنا ؟ هذا طعامٌ وشرابٌ وقد عَلِمْنا سَمْتَنا من الأرضِ ، امكث إلى العشاءِ ! فمكثا ، فخرج إليهم من الطعامِ والشرابِ مثلَ الذي خرج أولَ النهارِ ، فقال أحدُهما لصاحبِه : امكث بنا حتى نصبحَ . فمكثا ، فلما أصبحوا ؛ خرج إليهما مثلَ ذلك . ثم ركبا فانطلقا ، فأما أحدُهما ؛ فلزم بابَ الملِكِ حتى كان من خاصَّتِه وسمَرِه ، وأما الآخرُ ؛ فأقبلَ على تجارتِه وعملِه . وكان ذلك المَلِكُ لا يكذبُ أحدٌ في زمانِه من أهلِ مملكتِه كذبةً يُعرفُ بها إلا صلبَه . فبينما هم ذاتَ ليلةٍ في السمرِ يُحدِّثونَه مما رأوْا من العجائبِ ؛ أنشأ ذلك الرجلُ يُحدِّثُ فقال : ألا أُحدِّثُك أيها المَلِكُ ! بحديثٍ ما سمعتَ أعجبَ منه قط ؟ فحدَّث بحديثِ ذلك الرجلِ الذي رأى من أمرِه . قال المَلِكُ : ما سمعتُ بكذبٍ قط أعظمَ من هذا ، واللهِ ! لتأتيَنِّي على ما قلتَ ببيِّنةٍ أو لأصلِبنَّك . قال : بيِّنَتِي فلانٌ . قال : رضي ؛ ائتوني بهِ . فلما أتاه ؛ قال المَلِكُ : إنَّ هذا يزعمُ أنكما مررتُما برجلٍ ثم كان من أمرِه كذا وكذا ؟ قال الرجلُ : أيها المَلِكُ ! أولستَ تعلمُ أنَّ هذا كذبٌ ، وهذا ما لا يكونُ ، ولو أني حدَّثتُك بهذا ؛ لكان عليك من الحقِّ أن تَصْلِبَني عليه ؟ قال : صدقتَ وبررتَ . فأدخلَ الرجلَ الذي كتم عليهِ في خاصَّتِه وسمَرِه ، وأمرَ بالآخرَ فصُلِبَ . فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ : فأما الذي كتمَ عليه منهما ؛ فقد أكرمَه اللهُ في الدنيا والآخرةِ . وأما الذي أظهرَ عليه منهما ؛ فقد أهانَه اللهُ في الدنيا ، وهو مُهينُه في الأخرةِ . ثم نظر بكرُ بنُ عبدِ اللهِ إلى ثمامةَ بنَ عبدِ اللهِ بنِ أنسٍ فقال : يا أبا المثنى ! أسمعتَ جدَّك يُحدِّثُ هذا عن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ ؟ قال : نعم

معلومات الحديث

رواه أنس بن مالك ، نقله الألباني في السلسلة الضعيفة وحكم عنه بأنه : منكر