حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كنت قائما في رحبة المسجد فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم خارجا من الباب الذي يلي المقبرة فلبثت شيئا ثم خرجت على أثره فوجدته قد دخل حائطا من الأسواف فتوضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم صلى ركعتين فسجد سجدة فأطال السجود فيها فلما سلم رسول الله صلى الله عليه وسلم تباديت له فقلت بأبي وأمي سجدت سجدة أشفقت أن يكون الله قد توفاك من طولها فقال إن جبريل بشرني أنه من صلى علي صلى الله عليه ومن سلم علي سلم الله عليه وفي رواية عنه كان لا يفارق رسول الله صلى الله عليه وسلم منا خمسة أو أربعة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لما ينوبه من حوائجه بالليل والنهار قال فجئته وقد خرج فاتبعته فدخل حائطا من حيطان الأسواف فصلى فسجد وأطال السجود قلت قبض الله روحه قال ورفع رأسه فدعاني فقال ما لك فقلت يا رسول الله أطلت السجود قلت قبض الله روح رسوله لا أراه أبدا قال سجدت لربي شكرا فيما أبلاني في أمتي من صلى علي صلاة من أمتي كتب الله له عشر حسنات ومحا عنه عشر سيئات

معلومات الحديث

رواه عبدالرحمن بن عوف ، نقله الهيثمي في مجمع الزوائد وحكم عنه بأنه : في الأولى من لم أعرفه وفي الثانية موسى بن عبيدة الربذي وهو ضعيف