حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

شهدت عمر بن الخطاب ، رضي الله عنه ، غداة طعن ، فكنت في الصف الثاني وما يمنعني أن أكون في الصف الأولى إلا هيبته ، كان يستقبل الصف إذا أقيمت الصلاة فإن رأى إنسانا متقدما أو متأخرا أصابه بالدرة ، فذلك الذي منعني أن أكون في الصف الأولى فكنت في الصف الثاني ، فجاء عمر يريد الصلاة فعرض له أبو لؤلؤة غلام المغيرة بن شعبة فناجاه عمر غير بعيد ثم تركه ، ثم ناجاه ثم تركه ، ثم ناجاه ثم تركه ثم طعنه ، قال : رأيت عمر قائل بيده هكذا يقول : دونكم الكلب قد قتلني , وماج الناس ، قال : فجرح ثلاثة عشر رجلا فمات منهم ستة , أو سبعة , وماج الناس بعضهم في بعض ، فشد عليه رجل من خلفه فاحتضنه ، قال قائل : الصلاة عباد الله ، قد طلعت الشمس فتدافع الناس فدفعوا عبد الرحمن بن عوف فصلى بهم بأقصر سورتين في القرآن إذا جاء نصر الله و إنا أعطيناك الكوثر واحتمل فدخل عليه الناس ، قال : يا عبد الله بن عباس ، اخرج فناد في الناس عن ملأ منكم كان هذا ؟ قالوا : معاذ الله ، ولا علمنا ولا اطلعنا ، قال : ادعوا لي الطبيب ، فدعي فقال : أي الشراب أحب إليك ؟ قال : النبيذ ، قال : فشرب نبيذا فخرج من بعض طعناته ، فقال الناس : هذا صديد فقال : اسقوه لبنا ، فشرب لبنا فخرج من بعض طعناته ، قال : ما أرى أن يمشي ، فما كنت فاعلا فافعل ، فقال : يا عبد الله بن عمر ، ناولني الكتف فلو أراد الله أن يمضي ما فيها أمضاه . قال عبد الله : أنا أكفيك محوها ، فقال : لا والله لا يمحوها أحد غيري . قال : فمحاها عمر بيده قال : وكان فيها فريضة الجد ، قال : ادعوا لي عليا وعثمان وطلحة والزبير وعبد الرحمن بن عوف وسعد , قال : فدعوا ، قال : فلم يكلم أحدا من القوم إلا عليا وعثمان ، فقال : يا علي ، هؤلأء القوم لعلهم أن يعرفوا لك قرابتك من رسول الله صلى الله عليه وسلم وما أعطاك الله من الفقه والعلم فإن ولوك هذا الأمر فاتق الله فيه ، ثم قال : يا عثمان ، إن هؤلاء القوم لعلهم أن يعرفوا لك صهرك من رسول الله صلى الله عليه وسلم وشرفك فإن ولوك هذا الأمر فاتق الله ولا تحملن بني أبي معيط على رقاب الناس ، يا صهيب ، صل بالناس ثلاثا وأدخل هؤلاء في بيت فإذا اجتمعوا على رجل فمن خالفهم فليضربوا رأسه , قال : فلما خرجوا ، قال : إن ولوا الأجلح سلك بهم الطريق ، قال : فقال عبد الله بن عمر : ما يمنعك ؟ قال : أكره أن أحملها حيا وميتا

معلومات الحديث

رواه عمرو بن ميمون ، نقله البوصيري في إتحاف الخيرة المهرة وحكم عنه بأنه : له شاهد