حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ اعتكف العشرَ الأُوَّلَ من رمضانَ . ثم اعتكف العشرَ الأوسطَ . في قبةٍ تركيةٍ على سدتها حصيرٌ . قال : فأخذ الحصيرَ بيدِه فنحَّاها في ناحيةِ القبةِ . ثم أطلع رأسَه فكلمَ الناسَ . فدنَوْا منهُ . فقال : " إني اعتكفتُ العشرَ الأُوَّلَ . ألتمسُ هذه الليلةَ . ثم اعتكفتُ العشرَ الأوسطَ . ثم أتيتُ . فقيل لي : إنها في العشرِ الأواخرِ . فمن أحبَّ منكم أن يعتكفَ فليعتكف " فاعتكف الناسُ معَه . قال : " وإني أُريتُها ليلةَ وترٍ ، وأني أسجدُ صبيحتها في طينٍ وماءٍ " فأصبح من ليلةِ إحدى وعشرين ، وقد قام إلى الصبحِ . فمطرتِ السماءُ . فوكفَ المسجدُ . فأبصرتُ الطينَ والماءَ . فخرج حين فرغ من صلاةِ الصبحِ ، وجبينُه وروثَةُ أنفِه فيهما الطينُ والماءُ . وإذا هي ليلةُ إحدى وعشرين من العشرِ الأواخرِ .

معلومات الحديث

رواه أبو سعيد الخدري ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح