حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يُجاورُ في العشرِ التي في وسطِ الشهرِ . فإذا كان من حينِ تمضي عشرون ليلةً ، ويستقبلُ إحدى وعشرين ، يرجعُ إلى مسكنِه . ورجع من كان يُجاورُ معَه . ثم إنَّهُ أقام في شهرٍ ، جاورَ فيه تلك الليلةَ التي كان يرجعُ فيها . فخطب الناسَ . فأمرهم بما شاء اللهُ . ثم قال : " إني كنتُ أُجاورُ هذه العشرَ . ثم بدا لي أن أُجاورَ هذه العشرَ الأواخرَ . فمن كان اعتكفَ معي فليَبِتْ في معتكفِه . وقد رأيتُ هذه الليلةَ فأُنسيتها . فالتمسوها في العشرِ الأواخرِ . في كل وترٍ . وقد رأيتني أسجدُ في ماءٍ وطينٍ " . قال أبو سعيدٍ الخدريِّ : مُطرنا ليلةَ إحدى وعشرين . فوكفَ المسجدُ في مصلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ . فنظرتُ إليهِ وقد انصرف من صلاةِ الصبحِ . ووجهُه مبتلٌّ طينًا وماءً . وفي روايةٍ : كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يُجاورُ ، في رمضانَ ، العشرَ التي في وسطِ الشهرِ . وساق الحديثَ بمثلِه . غيرَ أنَّهُ قال : " فليَثْبُتْ في معتكفِه " . وقال : وجبينُه ممتلئًا طينًا وماءً .

معلومات الحديث

رواه أبو سعيد الخدري ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح