حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كنتُ جالسًا في حلقةٍ في مسجدِ المدينةِ . قال وفيها شيخٌ حسنُ الهيئةِ . وهو عبدُاللهِ بنُ سلامٍ . قال فجعل يُحدثهم حديثًا حسنًا . قال فلما قام قال القومُ : من سرَّهُ أن ينظرَ إلى رجلٍ من أهلِ الجنةِ فلينظر إلى هذا . قال فقلتُ : واللهِ ! لأتَّبِعَنَّه فلأعلمنَّ مكانَ بيتِه . قال فتبعتُه . فانطلق حتى كاد أن يخرجَ من المدينةِ . ثم دخل منزلَه . قال فاستأذنتُ عليهِ فأذِنَ لي . فقال : ما حاجتك ؟ يا ابنَ أخي ! قال فقلتُ له : سمعتُ القومَ يقولون لك ، لما قمتُ : من سرَّهُ أن ينظرَ إلى رجلٍ من أهلِ الجنةِ فلينظر إلى هذا . فأعجبني أن أكونَ معك . قال : اللهُ أعلمُ بأهلِ الجنةِ . وسأُحدِّثُكَ مم قالوا ذاك . إني بينما أنا نائمٌ ، إذ أتاني رجلٌ فقال لي : قم . فأخذ بيدي فانطلقتُ معه . قال فإذا أنا بجوادٍ عن شمالي . قال فأخذتُ لآخذٍ فيها . فقال لي لا تأخذ فيها فإنها طرقُ أصحابِ الشمالِ . قال فإذا جوادٌ مُنهجٌ على يميني . فقال لي : خذ ههنا . فأتى بي جبلًا . فقال لي : اصعد . قال فجعلتُ إذا أردتُ أن أصعدَ خررتُ على اسْتِي . قال حتى فعلتُ ذلك مرارًا . قال ثم انطلق بي حتى أتى بي عمودًا . رأسُه في السماءِ وأسفلُه في الأرضِ . في أعلاهُ حلقةٌ . فقال لي : اصعد فوق هذا . قال قلتُ : كيف أصعدُ هذا ؟ ورأسُه في السماءِ . قال فأخذ بيدي فزجلَ بي . قال فإذا أنا متعلِّقٌ بالحلقةِ . قال ثم ضرب العمودَ فخرَّ . قال وبقيتُ متعلِّقًا بالحلقةِ حتى أصبحتُ . قال فأتيتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقصصتُها عليهِ . فقال " أما الطرقُ التي رأيتَ عن يسارك فهي طرقُ أصحابِ الشمالِ . قال وأما الطرقُ التي رأيتَ عن يمينك فهي طرقُ أصحابِ اليمينِ . وأما الجبلُ فهو منزلُ الشهداءِ . ولن تنالَه . وأما العمودُ فهو عمودُ الإسلامِ . وأما العروةُ فهي عروةُ الإسلامِ . ولن تزالَ متمسكًا بها حتى تموتَ " .

معلومات الحديث

رواه خرشة بن الحر الفزاري ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح