حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أن الماء زاد بالكوفة ، وخافوا الغرق ، ففزعوا إلى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، فركب بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وخرج الناس معه ، فنزل على شاطئ الفرات فصلى ، ثم دعا وضرب صفحة الماء بقضيب كان في يده ، فغاص الماء ، فسلم عليه كثير من الحيتان ، ولم ينطق الجرى ولا المرماهى ، فسئل عن ذلك ، فقال : أنطق الله ما طهره من السمك ، وأسكت ما أنجسه وأبعده

معلومات الحديث

رواه - ، نقله ابن تيمية في منهاج السنة وحكم عنه بأنه : مرسل بلا إسناد