حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

نزَلنا معَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ منزلًا فاستيقظتُ منَ اللَّيلِ فإذا لا أرى في المعسكرِ شيئًا أطولَ من مُؤْخِرةِ رحلٍ قد لصقَ كلُّ إنسانٍ وبعيرُه بالأرضِ فقمتُ أتخلَّلُ النَّاسَ حتَّى دفعتُ إلى مضجعِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فإذا هوَ ليسَ فيهِ فوضعتُ يديَّ على الفراشِ فإذا هوَ باردٌ فخرجتُ أتخلَّلُ النَّاسَ وأقولُ إنَّا للَّهِ وإنَّا إليهِ راجعونَ ذُهِبَ برسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ حتَّى خرجتُ منَ العسكرِ كلِّهِ فنظرتُ سَوادًا فمضيتُ فرمَيتُ بحجرٍ فمضَيتُ إلى السَّوادِ فإذا معاذُ بنُ جبلٍ وأبو عبيدةَ بنُ الجرَّاحِ وإذا بينَ أيدينا صوتٌ كدويِّ الرَّحى أو كصَوتِ القَصباءِ حينَ تصيبُها الرِّيحُ فقال بعضُنا لبعضٍ يا قومُ اثبتوا حتَّى تصبِحوا أو يأتيَكم رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فلبِثنا ما شاءَ اللَّهُ ثمَّ نادى أثمَّ معاذُ بنُ جبلٍ وأبو عُبيدةَ وعَوفُ بنُ مالكٍ فقلنا يعني نعم - قال أبو بَكرٍ لم أجد في كتابي نعَمْ - فأقبلَ إلينا فخرجنا نمشي معَه لا نسألُه عن شيءٍ ولا يخبرُنا حتَّى قعدنا على فراشِه فقال أتدرونَ ما خيَّرني بهِ ربِّيَ اللَّيلةَ قلنا اللَّهُ ورسولُه أعلمُ قال فإنَّهُ خيَّرني بينَ أن يدخلَ نصفُ أمَّتي الجنَّةَ وبينَ الشَّفاعةِ فاخترتُ الشَّفاعةَ فقلنا يا رسولَ اللَّهِ ادعُ اللَّهَ أن يجعلَنا من أَهلِها قال هيَ لكلِّ مسلمٍ

معلومات الحديث

رواه عوف بن مالك الأشجعي ، نقله ابن خزيمة في التوحيد وحكم عنه بأنه : أخاف أن يكون قوله [يعني قول سليم بن عامر] سمعت عوف بن مالك ، وهما وإن بينهما معدي كرب