حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أنَّه سأل رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عن هذه الآيةِ : يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْدًا إلى آخرِها ، قال : قلتُ : يا رسولَ اللهِ ما الوفدُ إلَّا ركبٌ ؟ قال النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : والَّذي نفسي بيدِه إنَّهم إذا خرَجوا من قبورِهم استُقبِلوا بنوقٍ بِيضٍ لها أجنحةٌ عليها رِحالُ الذَّهبِ ، شرَكُ نِعالِهم نورٌ يتلألأُ كلُّ خطوةٍ منها مثلُ مدِّ البصرِ ، وينتهون إلى بابِ الجنَّةِ ، فإذا حلقةٌ من ياقوتةٍ حمراءَ على صفائحِ الذَّهبِ ، وإذا شجرةٌ على بابِ الجنَّةِ ينبُعُ من أصلِها عينان فإذا شرِبوا من إحداهما جرَتْ في وجوهِهم بنضْرةِ النَّعيمِ ، وإذا توضَّئوا من الأخرَى لم تشعَثْ أشعارُهم أبدًا فيضرِبون الحلقةَ بالصَّفيحةِ فلو سمِعتَ طنينَ الحلقةِ يا عليُّ فيبلُغُ كلَّ حوراءَ أنَّ زوجَها قد أقبل فتستخِفُّها العجَلةُ فتبعَثُ قيِّمَها فيفتحُ له البابَ ، فلولا أنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ عرَّف نفسَه لخرَّ له ساجدًا ممَّا يرَى من النُّورِ والبهاءِ فيقولُ أنا قيِّمُك الَّذي وُكِلتُ بأمرِك فيتبَعُه فيقفو أثرَه فيأتي زوجتَه فتستخِفُّها العجلَةُ فتخرُجُ من الخَيمةِ فتعانقُه وتقولُ : أنت حِبِّي وأنا حِبُّك ، وأنا الرَّاضيةُ فلا أسخطُ أبدًا ، وأنا النَّاعمةً فلا أبأَسُ أبدًا ، وأنا الخالدةُ فلا أظعنُ أبدًا فيدخلُ بيتًا من أساسِه إلى سقفِه مائةُ ألفِ ذراعِ مبنيٌّ على جندَلِ اللُّؤلؤِ والياقوتِ ، طرائقُ حُمرٌ وطرائقُ خُضرٌ وطرائقُ صُفرٌ ، ما منها طريقةٌ تُشاكِلُ صاحبتَها فيأتي الأريكةَ فإذا عليها سريرٌ ، على السَّريرِ سبعون فراشًا ، على كلِّ فراشٍ سبعون زوجةً ، على كلِّ زوجةٍ سبعون حُلَّةً ، يرَى مُخَّ ساقِها من باطنِ الحُلَلِ ، يقضي جِماعَهنَّ في مِقدارِ ليلةٍ تجري من تحتِهم أنهارٌ مُطَّرِدةٌ ، أنهارٌ من ماءٍ غيرِ آسنٍ صافٍ ليس فيه كدَرٌ ، وأنهارٌ من عسلٍ مُصفًّى لم يخرُجْ من بطونِ النَّحلِ ، وأنهارٌ من خمرٍ لذَّةً للشَّاربين لم تعصُرْه الرِّجالُ بأقدامِها ، وأنهارٌ من لبنٍ لم يتغيَّرْ طعمُه لم يخرُجْ من بطونِ الماشيةِ ، فإذا اشتهَوُا الطَّعامَ جاءتهم طيْرٌ بِيضٌ فترفعُ أجنحتَها فيأكلون من جنوبِها من أيِّ الألوانِ شاءوا ، ثمَّ تطيرُ فتذهبُ ، وفيها ثمارٌ مُتدلِّيةٌ ، إذا اشتهَوُا انبعث الغُصنُ إليهم فيأكلون من أيِّ الثِّمارِ شاءوا إن شاء قائمًا وإن شاء مُتَّكِئًا ، وذلك قولُه : وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ وبين أيديهم خدَمٌ كاللُّؤلؤِ

معلومات الحديث

رواه علي بن أبي طالب ، نقله المنذري في الترغيب والترهيب وحكم عنه بأنه : [فيه] الحارث ، وهو الأعور