حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كانت امرأةٌ بالمدينةِ عطَّارةً يُقالُ لها الحولاءُ ، فجاءت عائشةُ فقالت : يا أمَّ المؤمنين نفسي لك الفِداءُ ، إنِّي أُزيِّنُ نفسي لزوجي كلَّ ليلةٍ حتَّى كأنِّي العروسُ أُزَفُّ إليه . وفيه : ( ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال للحولاءِ : ليس من امرأةٍ ترفعُ شيئًا من بيتِها من مكانٍ أو تضعُه في مكانٍ تريدُ بذلك إصلاحًا إلَّا نظر اللهُ إليها ، وما نظر اللهُ عزَّ وجلَّ إلى عبدٍ قطُّ فعذَّبه ، قالت : زِدْني يا رسولَ اللهِ ! قال : ليس من امرأةٍ من المسلمين تحمِلُ من زوجِها إلَّا كان لها من الأجرِ كأجرِ الصَّائمِ القائمِ المُخبِتِ القانتِ ، فإذا رضَّعته كان لها لكلِّ رضعةٍ عتقُ رقبةٍ ، فإذا فطَمته نادَى منادٍ من السَّماءِ : أيَّتُها المرأةُ استأنفي العملَ فقد كُفيتِ ما مضَى فقالت عائشةُ : يا رسولَ اللهِ هذا للنِّساءِ ، فما للرِّجالِ ؟ قال : ما من رجلٍ من المسلمين يأخذُ بيدِ امرأتِه يُراودُها إلَّا كتب اللهُ له عشرَ حسناتٍ ، فإذا عانقها فعشرون حسنةً ، فإذا قبَّلها فعشرون ومائةُ حسنةٍ ، فإن جامعها ، ثمَّ قام إلى مُغتسَلِه لم يمرَّ الماءُ على شعرةٍ من جسدِه إلَّا كتب اللهُ له بها عشرَ حسناتٍ ، ورفع له بها عشرُ درجاتٍ ، وحَطَّ عنه بها عشرَ خطيئاتٍ ، وإنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ ليُباهي به الملائكةَ فيقولُ : انظُروا إلى عبدي قام في هذه اللَّيلةِ الشَّديدةِ بردُها فاغتسل من الجنابةِ مُوقِنًا أنِّي ربُّه أُشهِدُكم أنِّي قد غفرتُ له

معلومات الحديث

رواه أنس بن مالك ، نقله ابن الجوزي في موضوعات ابن الجوزي وحكم عنه بأنه : [فيه] زياد بن ميمون قال يزيد بن هارون : كان كذابا ، وقال يحيى بن معين : ليس بشيء ، لا يساوي قليلا ولا كثيرا ، وقال البخاري : تركوه ، وأما الصباح بن سهل فقال البخاري والرازي وأبو زرعة : هو منكر الحديث