حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أنها قالت: يارسولَ اللهِ، انْكِحْ أختي بنتَ أبي سفيانَ، فقال: أوتحبين ذلك؟ فقلت:نعم، لستُ لك بمُخَلِيَةٍ، وأَحبُّ من شاركني في الخيرِ أختي، فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: إن ذلك لا يحلُّ لي. قلتُ: فإنَّا نُحدِّثُ أنك تريدُ أن تَنْكِحَ بنتَ أبي سلمةَ ؟ قال: بنتَ أمِّ سلمةَ . قلتُ: نعم، فقال: لو أنها لم تكن ربيبتي في حَجْري ما حلَّت لي، أنها لابنةُ أخي من الرَّضاعةِ ، أرضعتني وأبا سَلمةَ ثُوَيْبَةُ ، فلا تُعْرِضْن عليَّ بناتَكن ولا أخواتَكن قال عُروةُ: وثُوَيْبةُ مولاةٌ لأبي لهبٍ، كان أبو لهبٍ أعتَقها فأرضعتْ النبيَّ صلى الله عليه وسلم، فلما ماتَ أبو لهبٍ أُرَيْهُ بعضُ أهلِه بشرِّحِيبَةٍ، قال له: ماذا لقيتَ؟ قال أبو لهبٍ: لم ألقَ بعدَكم غير أني سُقِيتُ في هذه بعتاقتيَ ثويبةَ.

معلومات الحديث

رواه أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح]