حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كنتُ أنا وجارٌ لي من الأنصارِ، في بني أُمَيَّةَ بنِ زيدٍ، وهي من عَوالي المدينةِ، وكنا نتناوَبُ النزولَ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، ينزِلُ يومًا وأنزِلُ يومًا، فإذا نزَلتُ جئتُه بخبرِ ذلك اليومِ من الوحيِ وغيرِه، وإذا نزَل فعَل مثلَ ذلك، فنزَل صاحِبي الأنصارِيُّ يومَ نوبَتِه، فضرَب بابي ضربًا شديدًا، فقال : أثَمَّ هو ؟ ففزِعْتُ فخرَجتُ إليه، فقال : قد حدَث أمرٌ عظيمٌ . قال : فدخَلتُ على حفصةَ فإذا هي تبكي، فقلتُ : طلَّقكُنَّ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ؟ قالتْ : لا أدري، ثم دخَلتُ على النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقلتُ وأنا قائمٌ : أطلَّقتَ نساءَك ؟ قال : لا . فقلتُ : اللهُ أكبرُ .

معلومات الحديث

رواه عمر بن الخطاب ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح]