حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

إنَّ في الجنَّةِ شجرةً يقال لها طُوبى لو يُسخَّرُ للراكبِ الجوادُ يسير في ظِلِّها لسار فيه مئةَ عامٍ ، ورقُها برودٌ خُضرٌ ، وزهرُها رياطٌ صُفرٌ ، وأفنانُها سندسٌ وإستبرقٌ ، وثمرُها حُلَلٌ ، وصَمغُها زَنجبيلٌ وعسلٌ ، وبطحاؤُها ياقوتٌ أحمرُ وزُمُرُّدٌ أخضرُ ، وترابُها مِسكٌ وعَنبرُ ، وكافورٌ أصفرُ ، وحشيشُها زعفرانٌ مونِعُ ، والأَلَنْجوجُ تتأجَّجانِ من غيرِ وَقودٍ ، يتفجَّر من أصلِها السَّلسبيلُ والْمَعِينُ والرَّحيقُ ، وأصلُها مجلسٌ من مجالسِ أهلِ الجنَّةِ يألَفونه ومُتحدِّثٌ يجمعُهم ، فبينا هم يومًا في ظِلِّها يتحدَّثون إذ جاءتْهم الملائكةُ يقودون نُجُبًا جُبِلَتْ من الياقوتِ ، ثم نفخ فيها الروحَ ، مَزمومةً بسلاسلِ من ذهبٍ ، كأنَّ وجوهَها المصابيحُ نضَارةً وحُسنًا ، ووَبَرُها خَزٌّ أحمرُ ، وَمِرْعِزَّى أبيضُ مختلطانِ ، لم ينظرِ الناظرون إلى مثلِها ,حُسنًا وبهاءً, ذُلَلٌ من غيرِ مَهانةٍ ، نُجُبٌ من غيرِ رِياضةٍ ، عليها رحائلٌ ألواحُها من الدُّرِّ والياقوتِ ، مُفَضَّضَةً بالُّلؤلؤِ والمرجانِ ، صفائحُها من الذَّهبِ الأحمرِ ، مُلْبَسةً بالعبقريِّ والأُرْجُوانِ ، فأناخوا لهم تلك النجائبَ ، ثم قالوا لهم : إنَّ ربَّكم يُقرِئكمُ السلامَ ، ويستزيرُكم لتَنظروا إليه وينظر إليكم ، وتُكلِّمونه ويُكلِّمُكم ، وتُحيُّونه ويُحيِّيكم ، ويزيدُكم من فضلِه ومن سَعتِه إنه ذو رحمةٍ واسعةٍ وفضلٍ عظيمٍ ، فيتحوّل كلُّ رجلٍ منهم على راحلتِه ، ثم ينطلِقون صفًّا معتدلًا لا يفوتُ شيءٌ منه شيئًا ، ولا تفوتُ أُذُنُ ناقةٍ أذُنَ صاحبتِها ، ولا يمرُّون بشجرةٍ من أشجارِ الجنَّةِ إلا أتحفَتْهم بثمرِها ، وزحَلَتْ لهم عن طريقِهم كراهيةَ أن ينثَلِمَ صفُّهم أو يُفرَّقَ بين الرجلِ ورفيقِه ، فلما دُفِعوا إلى الجبَّارِ تبارك وتعالى ؛ أسفَرَ لهم عن وجهِه الكريمِ ، وتجلَّى لهم في عظَمتِه العظيمةِ ، تحيَّتُهم فيها السَّلامُ ، قالوا : ربَّنا أنت السَّلامُ ، ومنك السَّلامُ ، ولك حقُّ الجلالِ والإكرامِ ، فقال لهم ربُّهم : إني أنا السَّلامُ ومني السَّلامُ ، ولي حقُّ الجلالِ والإكرامِ ، فمرحبًا بعبادي الذين حفِظوا وَصِيَّتي ، ورعَوا عهدي ، وخافوني بالغيبِ ، وكانوا مني على كل حالٍ مُشفِقينَ ، قالوا : أما وعزَّتِك وجلالِك ، وعُلوِّ مكانِك ، ما قدَرْناك حقَّ قدْرِك ، ولا أدَّينا إليك كلَّ حقِّك ، فائذَنْ لنا بالسُّجودِ لك ، فقال لهم ربُّهم تبارك وتعالى : إني وضعتُ عنكم مُؤنةَ العبادةِ ، وأَرَحْتُ لكم أبدانَكم ، فطالما أنْصبتُم الأبدانَ وأعنَيْتمْ لي الوجوهَ ، فالآن أفضيتُم إلى رَوحي ورَحمتي وكرامتي ، فسَلوني ماشئتُم ، وتمنَّوا عليَّ أُعطِكم أمانِيَّكم ، فإني لن أَجزيَكم اليومَ بقدرِ أعمالِكم ، ولكن بقدرِ رَحْمتي ، وكرامتي وطَولي ، وجلالي وعُلوِّ مكاني ، وعَظمةِ شأْني ، فما يزالون في الأمانيِّ والمواهبِ والعطايا ، حتى أنَّ الْمُقَصِّرَ منهم ليتمنَّى مثلَ جميعِ الدنيا ، منذُ يومِ خلقهَا اللهُ عزَّ وجلَّ إلى يومِ أفناها ! قال ربُّهم : لقد قصَّرتُم في أمانيِّكم ، ورضِيتُم بدون ما يحقُّ لكم ، فقد أوجبتُ لكم ماسألتُم وتمنّيتُم وألحقتُ بكم ذرِّيَّتَكم وزِدتُكم على ماقصُرتْ عنه أمانِيُّكم ، فانظُروا إلى مواهبِ ربِّكم الذي وهبَ لكم ، فإذا بقُبابٍ في الرفيعِ الأعلى ، وغُرَفٍ مَبنيَّةٍ من الدُّرِّ والمرجانِ ، أبوابُها من ذهبٍ ، وسُررُها من ياقوتٍ ، مفرشُها من سُندسٍ وإستبرقٍ ، ومنابرُها من نورٍ ، يثُور من أبوابها وأعراصِها نورٌ كشعاعِ الشَّمسِ ، مثلُ الكوكبِ الدُّرِّيِّ في النَّارِ المضيءِ ، وإذا قُصورٌ شامخةٌ في أعلى عِلِّيِّينَ من الياقوتِ ، يزهر نورُها ، فلولا أنه سُخِّر لالتمعَ الأبصارَ ، فما كان من تلك القصورِ من الياقوتِ الأبيضِ فهو مفروشٌ بالحريرِ الأبيضِ ، وما كان منها من الياقوتِ الأحمرِ فهو مفروشٌ بالعبقريِّ الأحمرِ ، وما كان منها من الياقوتِ الأخضرِ فهو مفروشٌ بالسُّندُسِ الأخضرِ ، وماكان منها من الياقوتِ الأصفرِ فهو مفروشٌ بالأُرْجُوانِ الأصفرِ ، مموَّهٍ بالزُّمُرُّدِ الأخضرِ ، والذَّهبِ الأحمرِ ، والفضةِ البيضاءَ ، قواعدُها وأركانُها من الياقوتِ ، وشُرُفُها قُبابُ الُّلؤلُؤِ ، وبروجُها غرفُ المرجانِ ، فلما انصرفوا إلى ما أعطاهم ربُّهم قُرّبت لهم براذينُ من الياقوتِ الأبيضِ ، مَنفوخٌ فيها الرُّوحُ ، بجنبِها الوِلدانُ المخَلَّدونَ ، وبيدِ كلِّ وليدٍ منهم حكَمَةُ بِرْذَوْنٍ ، وألجمتُها وأَعِنَّتُها من فضَّةٍ بيضاءَ مُتطوِّقةً بالدُّرِّ والياقوتِ ، وسُرُجُها سُرُرٌ موضونةٌ ، مفروشةٌ بالسُّندسِ والإستبرقِ ، فانطلقَتْ بهم تلك البراذينُ تزُفُّ بهم وتنظرُ رياضَ الجنَّةِ ، فلما انتهوا إلى منازلِهم وجدوا فيها جميعَ ماتطوَّلَ به ربُّهم عليهم مما سألوه وتمنُّوا وإذا على بابِ كلِّ قصرٍ من تلك القصورِ أربعُ جِنانٍ : جنَّتانِ ( ذَوَاتَا أَفْنَانٍ ) وجنَّتانِ مدهامَّتان وفيهما عينان نضَّاختانِ وفيهما من كلِّ فاكهةٍ زوجانِ وحورٌ مَقصوراتٌ في الخيامِ فلما تبوَّؤوا منازلَهم ، واستقرَّ بهم قرارُهم قال لهم ربُّهم هل وجدتُم ما وعدكم ربُّكم حقًّا ؟ قالوا : نعم ، رضِينا فارْضَ عنَّا ، قال : برضايَ عنكم حللتُم داري ، ونظرتُم إلى وجهي ، وصافحتْكم ملائكتي ، فهنيئًا عطاءً غيرَ مَجذوذٍ ، ليس فيه تنغيصٌ ولا تصريدٌ ، فعند ذلك قالوا الحمدُ للهِ الذي أذهَبَ عنا الحَزَنَ إنَّ ربَّنا لغفورٌ شكورٌ الذي أحلَنا دارَ المقامةِ من فضلِه لا يمسُّنا فيها نصَبٌ ولايمسَّنا فيها لَغوبٌ

معلومات الحديث

رواه محمد الباقر بن علي بن الحسين ، نقله الألباني في ضعيف الترغيب وحكم عنه بأنه : موضوع