حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

إن ثلاثةً في بني إسرائيلَ : أبرصُ وأقرعُ وأعمى ، بدا للهِ أن يبتليَهم ، فبعث إليهم ملكًا ، فأتى الأبرصَ فقال : أي شيءٍ أحبُّ إليك ؟ قال : لونٌ حسنٌ ، وجلدٌ حسنٌ ، قد قذِرني الناسُ ، قال : فمسحَه فذهبَ عنه ، فأعطي لونًا حسنًا ، وجلدًا حسنًا ، فقال : أي المالِ أحبُّ إليك ؟ قال : الإبلُ - أو قال البقرُ ، هو شكٌ في ذلك : أن الأبرصَ والأقرعَ : قال أحدُهما الإبلُ ، وقال الآخرُ البقرُ - فأُعطيَ ناقةً عُشَراءَ ، فقال : يُبَارَكْ لك فيها . وأتى الأقرعَ فقال : أي شيءٍ أحبُّ إليك ؟ قال : شعرٌ حسنٌ ، ويذهبُ عني هذا ، قد قذرني الناسُ ، قال : فمسحه فذهب ، وأعطي شعرًا حسنًا ، قال : فأي المالِ أحبُّ إليك ؟ قال : البقرُ ، قال : فأعطاه بقرةً حاملًا ، وقال يبارَكْ لك فيها . وأتى الأعمى فقال : أي شيءٍ أحبُّ إليك ؟ قال : يردُّ اللهُ إليَّ بصري ، فأُبصِر به الناسَ ، قال : فمسحه فردّ اللهُ إليه بصرَه ، قال : فأي المالِ أحبُّ إليك ؟ قال : الغنمُ ، فأعطاه شاةً والدًا ، فأنتج هذان وولد هذا ، فكان لهذا وادٍ من إبلٍ ، ولهذا وادٍ من بقرٍ ، ولهذا وادٍ من غنمٍ ، ثم إنه أتى الأبرصَ في صورتِه وهيئتِه ، فقال : رجلٌ مسكينٌ ، تقطعتْ بي الحبالُ في سفري ، فلا بلاغَ اليوم إلا باللهِ ثم بك ، أسألُك بالذي أعطاك اللونَ الحسنَ والجلدَ الحسنَ والمالَ ، بعيرًا أتبلغُ عليه في سفري . فقال له : إن الحقوقَ كثيرةٌ ، فقال له : كأني أعرفُك ، ألم تكنْ أبرصَ يقذرُك الناسُ فقيرًا فأعطاك اللهُ ؟ فقال : لقد ورِثتُ لِكابرٍ عن كابرٍ ، فقال : إن كنت كاذبًا فصيرك اللهُ إلى ما كنتَ . وأتى الأقرعَ في صورتِه وهيئتِه ، فقال له مثلَ ما قال لهذا ، فردّ عليه مثلَ ما ردّ عليه هذا ، فقال : إن كنت كاذبًا صيرك اللهُ إلى ما كنت . وأتى الأعمى في صورتِه ، فقال : رجلٌ مسكينٌ وابنُ سبيلٍ ، وتقطعتْ بي الحبالُ في سفري ، فلا بلاغَ اليوم إلا باللهِ ثم بك ، أسألُك بالذي ردّ عليك بصرَك شاةً أتبلغُ بها في سفري ، فقال : قد كنتُ أعمى فردَّ اللهُ بصري ، وفقيرًا فقد أغناني ، فخذْ ما شئتَ ، فواللهِ لا أجهدُك اليوم بشيءٍ أخذتَه للهِ ، فقال : أمسكْ مالَك ، فإنما ابتليتم ، فقد رضي اللهُ عنك ، وسخطَ على صاحبيك

معلومات الحديث

رواه أبو هريرة ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح]