حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

أتي بالبراق ، وهو دابة أبيض مضطرب الأذنين فوق الحمار ودون البغل ، يضع حافره عند منتهى طرفه ، فركبته فسار بي نحو بيت المقدس ، فبينما أنا أسير ، إذ ناداني مناد عن يميني : يا محمد ، على رسلك أسألك ، حتى ناداني ثلاثا ، فلم أعرج عليه ، ثم ناداني مناد عن يساري : يا محمد ، على رسلك أسألك ، حتى ناداني ثلاثا ، فلم أعرج عليه ، ثم استقبلتني امرأة عليها من كل حلي وزينة ناشرة يديها ، تقول : يا محمد ، على رسلك أسألك ، تقول ذلك ، حتى كادت تغشاني ، فلم أعرج عليها ، حتى أتيت بيت المقدس ، فربطت الدابة بالحلقة التي تربط بها الأنبياء ، ثم دخلت المسجد ، فصليت فيه ركعتين ، ثم خرجت فجاءني جبريل بإناء فيه خمر ، وإناء فيه لبن ، فاخترت اللبن ، فقال : أصبت الفطرة ، ثم قال : ما لقيت في وجهك هذا ؟ قلت : بينما أنا أسير إذ ناداني مناد عن يميني : يا محمد على رسلك أسألك ، حتى ناداني بذلك ثلاثا ، قال : فما فعلت ؟ قلت : فلم أعرج عليه ، قال : ذاك داعي اليهود ، لو كنت عرجت عليه لتهودت أمتك ، قلت : ثم ناداني مناد عن يساري : يا محمد على رسلك حتى ناداني بذلك ثلاثا قال : فما فعلت ؟ قلت : فلم أعرج عليه ، قال : ذاك داعي النصارى ، لو كنت عرجت عليه لتنصرت أمتك ، قلت : ثم استقبلتني امرأة عليها من كل زينة ناشرة يديها ، تقول : يا محمد ، على رسلك أسألك حتى كادت تغشاني ، قال : فما فعلت ؟ قلت : فلم أعرج عليها ، قال : تلك الدنيا ، لو عرجت عليها ، لاخترت الدنيا على الآخرة ، ثم أتينا بالمعراج ، فإذا أحسن ما خلق الله ، ألم تر إلى الميت إذا شق بصره ، إنما يتبعه المعراج عجبا به ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : {تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة} ، قال : فقعدت في المعراج أنا وجبريل - صلى الله عليهما وسلم - حتى انتهينا إلى باب الحفظة ، فإذا عليه ملك يقال له : إسماعيل معه سبعون ألف ملك ، ومع كل ملك سبعون ألف ملك ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : {وما يعلم جنود ربك إلا هو } ، فاستفتح جبريل ، فقال : من أنت ؟ قال : جبريل ، قيل : ومن معك ؟ قال : محمد ، قيل : وقد أرسل إليه ؟ قال : قد أرسل إليه ، ففتح لنا ، فإذا أنا بآدم كهيئته يوم خلق ، قلت : من هذا يا جبريل ؟ قال : هذا أبوك آدم فرحب ودعا لي بخير ، فإذا الأرواح تعرض عليه ، فإذا مر به روح المؤمن ، قال : روح طيبة وريح طيبة وإذا مر عليه روح كافر ، قال : روح خبيثة وريح خبيثة ، قال : ثم مضيت ، فإذا أنا بأخاوين عليها لحوم منتنة ، وأخاوين عليها لحوم طيبة ، وإذا رجال ينتهسون اللحوم المنتنة ، ويدعون اللحوم الطيبة ، فقلت : من هؤلاء يا جبريل ؟ قال : هؤلاء الزناة ، يدعون الحلال ، ويبتغون الحرام ، ثم مضيت ، فإذا أناس قد وكل بهم رجال يفكون لحيهم وآخرون يجيؤون بالصخر من النار ، يقذفونها في أفواههم ، فتخرج من أدبارهم ، قلت : من هؤلاء يا جبريل ؟! قال : هؤلاء الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما ، إنما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا . قال : ثم مضيت ، فإذا برجال قد وكل بهم رجال يفكون لحيهم ، وآخرون يقطعون لحومهم ، فيصفرونهم إياها بدمائها ، فقلت : من هؤلاء يا جبريل ؟ قال : هؤلاء الغمازون اللمازون ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : {ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا} ، قال : ثم مضيت فإذا أنا بأناس معلقات بثديهن ، فقلت : من هؤلاء يا جبريل ؟! قال : هؤلاء الظورات يقتلن أولادهن ، قال : ثم مضيت حتى انتهيت إلى سابلة آل فرعون ، فإذا رجال بطونهم كالبيوت إذا عرض آل فرعون على النار غدوا وعشيا ، فيقفون بآل فرعون ... ظهورهم وبطونهم فيثردونهم آل فرعون ثردا بأرجلهم ، فقلت : من هؤلاء يا جبريل ؟! قال : هؤلاء أكلة الربا ، ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم : {الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس} ، فإذا عرض آل فرعون على النار ، قالوا : ربنا لا تقم الساعة ؛ لما يرون من عذاب الله . قال : ثم عرج بنا إلى السماء الثانية ، فاستفتح جبريل ، فقيل : من أنت ؟ قال : جبريل ، قيل : ومن معك ؟ قال : محمد صلى الله عليه وسلم ، قيل : وقد أرسل إليه ؟ قال : قد أرسل إليه ، ففتح لنا ، فإذا أنا بيوسف ، وإذا هو قد أعطي شطر الحسن ، قلت : من هذا يا جبريل ؟ قال : هذا أخوك يوسف ، فرحب ودعا لي بخير . ثم عرج بي إلى السماء الثالثة ، فاستفتح جبريل ، فقيل : من أنت ؟ قال : جبريل قيل : ومن معك ؟ قال : محمد صلى الله عليه وسلم ، قيل : وقد أرسل إليه ؟ قال : قد أرسل إليه ، ففتح لنا ، فإذا أنا بابني الخالة يحيى وعيسى ، فرحبا ودعيا لي بخير . ثم عرج بنا إلى السماء الرابعة ، فاستفتح جبريل ، فقيل : من أنت ؟ قال : جبريل قيل : ومن معك ؟ قال : محمد ، قيل : وقد أرسل إليه ؟ قال : قد أرسل إليه ، ففتح لنا ، فإذا أنا بإدريس ، فرحب ودعا لي بخير ، ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم : {ورفعناه مكانا عليا} . قال : ثم عرج بنا إلى السماء الخامسة ، فاستفتح جبريل ، فقيل : من أنت ؟ قال : جبريل قيل : ومن معك ؟ قال : محمد صلى الله عليه وسلم ، قيل : وقد أرسل إليه ؟ قال : قد أرسل إليه ، ففتح لنا ، فإذا أنا بهارون ، فإذا أكثر من رأيت تبعا ، وإذا لحيته شطران شطر سواد ، وشطر بياض ، فقلت : من هذا يا جبريل ؟ قال : هذا المحبب في قومه ، فرحب ودعا لي بخير . ثم عرج بنا إلى السماء السادسة ، فاستفتح جبريل ، فقيل : من ؟ قال : جبريل ، قيل : ومن معك ؟ قال : محمد صلى الله عليه وسلم ، قيل : وقد أرسل إليه ؟ قال : نعم ، ففتح لنا ، فإذا موسى ، فرحب ودعا لي بخير ، فقال موسى : تزعم بنو إسرائيل أني أكرم الخلق على الله ، وهذا أكرم على الله مني ، فلو كان إليه وحده لهان علي ، ولكن النبي معه أتباعه من أمته . ثم عرج بنا إلى السماء السابعة ، فاستفتح جبريل ، فقيل : من أنت ؟ قال : جبريل قيل : ومن معك ؟ قال محمد صلى الله عليه وسلم قيل : وقد أرسل إليه ؟ قال : قد أرسل إليه ففتح لنا ، فإذا أنا بشيخ أبيض الرأس واللحية ، وإذا هو مستند إلى البيت المعمور ، وإذا هو يدخله كل يوم سبعون ألف ملك لا يعودون إليه ، فقلت : من هذا يا جبريل ؟ قال : هذا أبوك إبراهيم ، فرحب ودعا لي بخير ، وقال : يا محمد ، هذه منزلتك ، ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم : {إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين} فدخلت إلى البيت المعمور ، فصليت فيه ، ثم نظرت فإذا أمتي شطران : شطر عليهم ثياب رمد ، وشطر عليهم ثياب بيض ، فدخل الذين عليهم ثياب بيض ، واحتبس الآخرون ، قال : ثم ذهب جبريل إلى سدرة المنتهى ، فإذا الورقة من ورقها لو غطيت بها هذه الأمة لغطتهم ، وإذا السلسبيل قد انفجر من أسفلها نهران : نهر الرحمة ، ونهر الكوثر ، قال : فاغتسلت في نهر الكوثر فسلكته حتى انفجر في الجنة ، فنظرت في الجنة ، فإذا طيرها كالبخت ، وإذا الرمانة من رمانها كجلد البعير القود ، وإذا بجارية ، فقلت : يا جارية لمن أنت ؟ قالت : لزيد بن حارثة ، فبشرت بها زيدا ، وإذا في الجنة ما لا عين رأت ، ولا أذن سمعت ، ولا خطر على قلب بشر ، ونظرت إلى النار ، فإذا عذاب الله شديد لا تقوم له الحجارة والحديد ، قال : فرجعت إلى الكوثر ، حتى انتهيت إلى السدرة المنتهى ، فغشيها من أمر الله ما غشيها ، ووقع على كل ورقة منها ملك فأيدها الله بإرادته ، وأوحى إلي ما أوحى ، وفرض علي في كل يوم وليلة خمسين صلاة ، فنزلت حتى انتهيت إلى موسى ، فقال : ما فرض ربك على أمتك ؟ فقلت : خمسين صلاة في كل يوم وليلة ، فقال : إن أمتك لا تطيق ذلك ، وإني قد بلوت بني إسرائيل وخبرتهم فارجع إلى ربك فسله التخفيف لأمتك ، فرجعت فقلت : أي رب خفف عن أمتي فحط عني خمسا فرجعت إلى موسى ، فقال : ما فعلت ؟ فقلت : حط عني خمسا ، فقال : إن أمتك لا تطيق ذلك ، فارجع إلى ربك فسأله التخفيف ، فرجعت ، فقلت : أي رب خفف عن أمتي فحط عني خمسا ، فلم أزل أرجع بين ربي وبين موسى ويحط عني خمسا ، حتى فرض علي خمس صلوات في كل يوم وليلة ، وقال : يا محمد إنه لا يبدل القول لدي ، هن خمس صلوات لكل صلاة عشر ، فهن خمسون صلاة ، ومن هم بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة ، فإن عملها كتبت عشر أمثالها ، ومن هم بسيئة فلم يعملها لم تكتب عليه فإن عملها كتبت سيئة واحدة ، فرجعت إلى موسى فأخبرته ، فقال : ارجع إلى ربك وسله التخفيف لأمتك ، فقلت : قد رجعت إلى ربي حتى استحييت

معلومات الحديث

رواه أبو سعيد الخدري ، نقله البوصيري في إتحاف الخيرة المهرة وحكم عنه بأنه : [فيه] أبو هارون العبدي ، وهو ضعيف، وله شاهد