حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

لما طعن عمر جعل يألم، فقال له ابن عباس، وكأنه يجزعه : يا أمير المؤمنين، ولئن كان ذاك، لقد صحبت رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فأحسنت صحبته، ثم فارقته وهو عنك راض، ثم صحبت أبا بكر فأحسنت صحبته، ثم فارقته وهو عنك راض، ثم صحبتهم فأحسنت صحبتهم، ولئن فارقتهم لتفارقنهم وهم عنك راضون، قال : أما ما ذكرت من صحبة رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ورضاه، فإنما ذاك من من الله تعالى من به علي، وأما ما ذكرت من صحبة أبي بكر ورضاه، فإنما ذاك من من الله جل ذكره من به علي، وأما ما ترى من جزعي، فهو من أجلك وأجل أصحابك، والله لو أن لي طلاع الأرض ذهبا، لافتديت به من عذاب الله عز وجل قبل أن أراه . قال حماد بن زيد : حدثنا أيوب، عن ابن أبي مليكة، عن ابن عباس : دخلت على عمر : بهذا .

معلومات الحديث

رواه المسور بن مخرمة ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح]