حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

مرضتُ بمكةَ مرضًا، فأشفيتُ منه على الموتِ، فأتاني النبيُّ صلى الله عليه وسلم يعودُني، فقلت: يا رسولَ اللهِ، إن لي مالاً كثيرًا، وليس يرثُني إلا ابنتي، أفأتصدقُ بثلثيْ مالي ؟ قال: لا قال: قلت: فالشطرُ؟ قال: لا قلت: الثلثُ؟ قال: الثلثُ كبيرٌ، إنك إن تركتَ ولدَك أغنياءَ خيرٌ من أن تتركَهم عالةً يتكففون الناسَ، وإنك لن تُنْفقَ نفقةً إلا أُجِرْتَ عليها، حتى اللقمةَ ترفعُها إلى في امرأتِك فقلت: يا رسولَ اللهِ، أأخلَّفُ عن هجرتي ؟ فقال:لن تخلَّفَ بعدي، فتعملَ عملاً تريدُ به وجهَ اللهِ، إلا ازددت به رفعةً ودرجةً، ولعلك أن تخلَّفَ بعدي حتى يَنتفعَ بك أقوامٌ ويُضَرَّ بك آخرون، ولكن البائسُ سعدُ بنُ خوْلَةَ يَرْثِي له رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم أن ماتَ بمكةَ.

معلومات الحديث

رواه سعد بن أبي وقاص ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح]