حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

خَسفتِ الشمسُ في حياةِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . فخرج رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إلى المسجد . فقام وكبَّر وصفَّ الناسُ وراءَه . فاقترأ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قراءةً طويلةً . ثم كبَّر فركع ركوعًا طويلاً . ثم رفع رأسَه فقال " سمع اللهُ لمن حمده . ربَّنا ! ولك الحمدُ " . ثم قام فاقترأ قراءةً طويلةً . هي أدنى من القراءةِ الأُولى . ثم كبَّر فركع ركوعًا طويلًا . هو أدني من الركوعِ الأولِ . ثم قال " سمع اللهُ لمن حمده . ربَّنا ! ولك الحمدُ " ثم سجد ( ولم يذكرْ أبو الطاهرِ : ثم سجد ) ثم فعل في الركعةِ الأخرى مثلَ ذلك . حتى استكمل أربعَ ركعاتٍ . وأربعَ سجداتٍ . وانجلَتِ الشمسُ قبل أن ينصرف . ثم قام فخطب الناسَ . فأثنى على اللهِ بما هو أهلُه . ثم قال " إنَّ الشمسَ والقمرَ آيتانِ من آياتِ اللهِ . لا يَخسفانِ لموتِ أحدٍ ولا لحياتِه . فإذا رأيتُموها فافزَعوا للصلاةِ " . وقال أيضًا " فصلُّوا حتى يُفرِّجَ اللهُ عنكم " . وقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ " رأيتُ في مقامي هذا كلَّ شيءٍ وُعدتُم . حتى لقد رأيتُنى أريد أن آخذَ قِطفًا من الجنةِ حين رأيتموني جعلتُ أقدمُ . ( وقال المزادى : أتَقدَّمُ ) ولقد رأيتُ جهنمَ يحطِّمُ بعضُها بعضًا ، حين رأيتموني تأخرتُ . ورأيتُ فيها ابنُ لُحَيٍّ . وهو الذي سيَّب السوائبَ " . وانتهى حديثُ أبي الطاهرِ عند قولِه : " فافزَعوا للصلاةِ " . ولم يذكر ما بعده .

معلومات الحديث

رواه عائشة أم المؤمنين ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح