حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كانت أمامة بنت أبي العاص أمها زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم عند علي بن أبي طالب فلما توفي عنها قال لها لا تزوجي فإن أردت الزواج فلا تخرجي من رأي المغيرة بن نوفل فخطبها معاوية بن أبي سفيان فجاءت إلى المغيرة تستأمره فقال لها أنا خير لك منه فاجعلي أمرك إلي ففعلت فدعا رجالا فتزوجها فهلكت أمامة بنت أبي العاص عند المغيرة بن نوفل ولم تلد له فليس لزينب عقب

معلومات الحديث

رواه محمد بن عبدالرحمن ، نقله الهيثمي في مجمع الزوائد وحكم عنه بأنه : إسناده منقطع وفيه محمد بن الحسن بن زبالة وهو ضعيف‏‏