حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

دَخَلْتُ على عائشةَ رضِي اللهُ عنها ، والناسُ يُصَلُّونَ ، قلتُ : ما شأنُ الناسِ ؟ فأشارتْ بِرأسِها إلى السَّماءِ ، فقلتُ : آيةٌ ؟ فأشارتْ برأسِها : أيْ نَعَمْ ، قالَتْ : فأطال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم جِداًّ حتى تَجَلاَّنِي الغَشْيُ ، وإلَى جَنْبِي قِرْبَةٌ فيها ماءٌ ، فَفَتَحْتُهَا فجعلْتُ أصُبُّ منها علَى رأْسِي ، فانصرف رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم وَقَدْ تَجَلَّتِ الشمسُ ، فخطَب الناسَ ، وَحَمِدَ اللهَ بما هو أهْلُهُ ، ثم قال : أمَّا بعْدُ . قالتْ : ولَغَطَ نِسْوَةٌ منَ الأنْصارِ ، فانْكَفَأْتُ إليْهِنَّ لِأُسْكِتَهُنَّ ، فقلْتُ لِعائشةَ : ما قال ؟ قالتْ : قال : ما مِنْ شيْءٍ لم أكُنْ أُرِيتُهُ إلا قد رأيتُهُ في مَقامِي هذا ، حتَّى الجنةَ والنَّارَ ، وإنه قد أُوحِيَ إليَّ أنَّكُم تُفْتَنُونَ في الْقُبُورِ ، مِثلَ - أو قريبًا مِنْ - فِتْنَةِ المَسيحِ الدَّجَّالِ ، يُؤْتَى أَحَدُكُمْ فيُقالُ لَهُ : ما عِلْمُكَ بِهَذا الرَّجُلِ ؟ فأمَّا المُؤمِنُ ، أوْ قال الموقِنُ ، شَكَّ هِشامٌ ، فيقولُ : هو رسولُ اللهِ ، هو مُحَمَّدٌ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ، جاءنا بالبَيِّناتِ والْهُدَى ، فآمنَّا وأَجَبْنَا واتَّبَعْنَا وصَدَّقْنَا ، فيُقالُ لَه : نَمْ صالِحًا ، قدْ كُنَّا نَعْلَمُ إنْ كُنْتَ لَتُؤْمِنُ بِه ، وَأمَّا المُنافِقُ ، أوْ قال المُرْتابُ ، شَكَّ هِشامٌ ، فيُقالُ لَهُ : ما عِلْمُكَ بِهَذَا الرَّجُلِ ؟ فيقولُ : لا أَدْرِي ، سَمِعْتُ الناسَ يقولونَ شَيْئًا فَقُلْتُهُ .

معلومات الحديث

رواه أسماء بنت أبي بكر ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [معلق]