حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

خَسفت الشمس ُعلى عهدِرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ. فدخلتُ على عائشةَ وهي تصلِّي . فقلتُ : ما شأنُ الناسِ يُصلُّون ؟ فأشارت برأسِها إلى السماءِ . فقلتُ : آيةٌ ؟ قالت : نعم . فأطال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ القيامَ جدًّا . حتى تجلَّاني الغَشيُ . فأخذتُ قِربةً من ماءٍ إلى جنبي . فجعلتُ أصبُّ على رأسي أو على وجهي من الماءِ . قالت : فانصرف رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وقد تجلَّتِ الشمسُ . فخطب رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ الناسَ . فحمد اللهَ وأثنى عليه . ثم قال " أما بعدُ . ما من شيءٍ لم أكن رأيتُه إلا في مقامى هذا . حتى الجنةَ والنارَ . وإنه قد أُوحيَ إلى أنكم تُفتنون في القبورِ قريبًا أو مثلِ فتنةِ المسيحِ الدجَّالِ . ( لا أدرى أيَّ ذلك قالت أسماءُ ) فيأتي أحدَكم فيقال : ما علمُك بهذا الرجلِ ؟ فأما المؤمنُ أو الموقنُ . ( لا أدري أيَّ ذلك قالت أسماءُ ) فيقول : هو محمدٌ ، هو رسولُ اللهِ ، جاءنا بالبيناتِ والهدي . فأجَبْنا وأطَعْنا . ثلاثَ مرارٍ . فيقال له : نم . قد كنا نعلم إنك لَتؤمنُ به . فنَمْ صالحًا . وأما المنافقُ أو المرتابُ ( لا أدري أيَّ ذلك قالت أسماءُ ) فيقول : لا أدري . سمعتُ الناسَ يقولون شيئًا فقلتُ " . وفي روايةٍ : أتيتُ عائشةَ فإذا الناسُ قيامٌ . وإذا هي تصلِّي . فقلتُ : ما شأنُ الناسِ ؟ واقتصَّ الحديثَ بنحوِ حديثِ ابنِ نُمَيرٍ عن هُشامٍ .

معلومات الحديث

رواه أسماء بنت أبي بكر ، نقله مسلم في صحيح مسلم وحكم عنه بأنه : صحيح