حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

بينا نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إذ جاءه علي ، فقال : بأبي أنت وأمي ، تفلت هذا القرآن من صدري فما أجدني أقدر عليه فقال : يا أبا الحسن ، أفلا أعلمك كلمات ينفعك الله بهن ويثبت ما تعلمت في صدرك ؟ قال : أجل يا رسول الله . قال : إذا بت ليلة الجمعة ، فإن استطعت أن تقوم في ثلث الليل الآخر ، فإنها ساعة مشهودة والدعاء فيها مستجاب ، وقد قال أخي يعقوب لبنيه سوف أستغفر لكم ربي ( [ يوسف : 98 ] حتى تأتي ليلة الجمعة ، فإن لم تستطع فقم في وسطها ، فإن لم تستطع ففي أولها فصل أربع ركعات ، تقرأ في الأولى بالفاتحة ويس ، وفي الثانية بالفاتحة والدخان ، وفي الثالثة بـ آلم السجدة ( وفي الرابعة تبارك ، فإذا فرغت ، فاحمد الله ، وأحسن الثناء ، وصل علي ، وعلى سائر النبيين ، واستغفر للمؤمنين ، وقل : اللهم ارحمني بترك المعاصي ، وارحمني أن أتكلف ما لا يعنيني ، وارزقني حسن النظر فيما يرضيك عني ، اللهم بديع السموات والأرض ذا الجلال والإكرام والعزة التي لا ترام ، أسألك يا الله يارحمن بجلالك ونور وجهك أن تلزم قلبي حفظ كتابك… في دعاء فيه طويل إلى أن قال : يا أبا الحسن ، تفعل ذلك ثلاث جمع أو خمسا أو سبعا ، تجاب بإذن الله . قال : فما لبثت علي إلا خمسا أو سبعا حتى جاء في مثل ذلك المجلس ، قال : يا رسول الله ! مالي كنت فيما خلا لا آخذ إلا أربع آيات ونحوهن ، وأنا أتعلم اليوم أربعين آية ، ولقد كنت أسمع الأحاديث ، فإذا رددته ، تفلت ، وأنا اليوم أسمع الأحاديث ، فإذا حدثت لم أحرف منها حرفا فقال له عند ذلك . مؤمن ورب الكعبة أبا الحسن .

معلومات الحديث

رواه عبدالله بن عباس ، نقله الذهبي في سير أعلام النبلاء وحكم عنه بأنه : موضوع