حديث أسرع طريقة للتحقق من صحة الأحاديث

نص الحديث

كان بين هذا الحيِّ من جرمٍ وبين الأشعريين ودٌّ وإخاءٌ، فكنا عند أبي موسى الأشعري، فقُرب إليه الطعامُ فيه لحمُ دجاجٍ، وعنده رجلٌ من بني تيمِ اللهِ، كأنه من الموالي، فدعاه إليه فقال : إني رأيته يأكل شيئًا فقذِرتُه، فحلفتُ : لا آكلُه، فقال : هَلُمَّ فلْأحدثكَ عن ذاك، إني أتيتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في نفرٍ من الأشعريين نستحملُه، قال : ( والله لا أحملكُم، وما عندي ما أحملُكم ) . فأُتيَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بنهبِ إبلٍ فسأل عنا فقال : ( أين النفرُ الأشعريون ) . فأمر لنا بخمسٍ ذوْدٍ غِرِّ الذرى، ثم انطلقْنا، قلنا : ما صنعنا ؟ حلف رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ لا يحملُنا، وما عنده ما يحملُنا، ثم حملَنا، تغفَّلْنا رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يمينَه، والله لا نفلح أبدًا، فرجعنا إليه فقلنا له، فقال : ( لستُ أنا أحملُكم، ولكنَّ اللهَ حملَكم، إني واللهِ لا أحلفُ على يمينٍ ، فأرى غيرَها خيرًا منها، إلا أتيتُ الذي هو خيرٌ منه وتحلَّلْتُها ) .

معلومات الحديث

رواه أبو موسى الأشعري عبدالله بن قيس ، نقله البخاري في صحيح البخاري وحكم عنه بأنه : [صحيح]